نصر الله يعلن عن عملية واسعة ضد جبهة النصرة

الامين العام لحزب الله لم يشأ الإعلان عن موعد العملية في منطقة القلمون التي تمتد على طول الحدود السورية الغربية مع لبنان قائلا "نحن لن نصدر بيانا رسميا والعملية عندما تبدأ ستتكلم عن نفسها".

بيروت- قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله  الثلاثاء إن مقاتلي جماعته سيقومون بعملية ضد جبهة النصرة في منطقة جبلية داخل سوريا على طول الحدود اللبنانية.

لكن نصر الله لم يشأ الإعلان عن موعد العملية في منطقة القلمون التي تمتد على طول الحدود السورية الغربية مع لبنان قائلا ”نحن لن نصدر بيانا رسميا والعملية عندما تبدأ ستتكلم عن نفسها وستفرض نفسها على وسائل الإعلام وحينئذ سيعرف الجميع أن هذه العملية قد بدأت.“

أضاف نصر الله في خطاب أذيع على شاشة تلفزيون المنار التابع لحزب الله ”الذهاب لمعالجة الوضع في القلمون محسوم لكن التوقيت والطريقة والمكان والأهداف لن نعلنها رسميا…أما ما هو هدفها ما هي حدودها مكانها وزمانها لن نعلن عنه.“

وكان حزب الله الشيعي الحليف القوي للرئيس السوري بشار الأسد قد أرسل مئات المقاتلين لمساندة الجيش السوري في الحرب التي تدور منذ أربع سنوات. وفقد الحزب العشرات من المقاتلين من بينهم عدد من القادة في المعارك في سوريا.

وامتد الصراع في سوريا إلى لبنان مرات عدة في السنوات الماضية خصوصا مع التفجيرات في بيروت والقتال في مدينة طرابلس في شمال لبنان والهجمات الصاروخية على بلدات في وادي البقاع القريبة من الحدود. واليوم الثلاثاء اشتبك مقاتلون من حزب الله مع مسلحين من تنظيم جبهة النصرة جناح القاعدة في شرق لبنان قرب الحدود مع سوريا.

وقال نصر الله ”في موضوع السلسلة الشرقية وفي موضوع القلمون نحن لا نتحدث عن تهديد مفترض إنما نتحدث عن عدوان فعلي …هذه المسألة بحاجة الى معالجة جذرية.“

ولم يصدر أي رد فعل فوري من جبهة النصرة التي شنت في الآونة الأخيرة هجوما في شمال غرب سوريا وسيطرت هذا الشهر على مدينة إدلب السورية لأول مرة خلال الصراع المستمر منذ أربع سنوات.

وقال نصر الله ”نحن كنا على اطلاع على نوايا الجماعات المسلحة التي كانت تحضر لاعتداءات بعد ذوبان الثلج.“

ولكن نصر الله قال إن نكسات الجيش السوري في الآونة الاخيرة بما في ذلك في إدلب لا تعني أن الجيش السوري قد خسر المعركة.

أضاف ”في الآونة الأخيرة وبعد سقوط مدينة جسر الشغور في محافظة أدلب بيد المجموعات المسلحة شهدنا وشهد السوريون واللبنانيون والمنطقة عموما موجة من الشائعات والضخ الإعلامي على الفضائيات ووسائل الإعلام المختلفة مقالات أخبار تركيبات وأيضا على مواقع التواصل الاجتماعي.“

ومضى يقول ”كلها حرب نفسية شعواء وتعلمون أن في هذه المنطقة منذ سنوات طويلة هناك غرف سوداء هي تدير حربا نفسية وتتجدد هذه الحرب النفسية لتستفيد من أي فرصة أو ثغرة أو حادث يمكن التسلل من خلاله لشن موجات من الحرب النفسية على الناس.“

تابع ”وقالوا …إن النظام انتهى يعني هذه هي أيامه الأخيرة وأسابيعه الاخيرة…الجيش السوري فقد قدرته على المواجهة ويتهاوى… وهذه كلها شائعات وأكاذيب.“

وتساءل ”كيف هذا النظام يتهاوى وهذا الجيش ينهار وهو يقاتل في جبهات كثيرة ويصمد في جبهات كثيرة ويحقق إنجازات يومية أحيانا كيف يعني؟“

وأكد نصر الله أنه ”في أي حرب …يوجد جولات من يربح الجولة لا يعني أنه ربح الحرب.“

وتطرق نصر الله إلى الحرب في اليمن قائلا ”اننا أمام فشل سعودي صريح وواضح وانتصار يمني صريح وواضح …والادعاء السعودي بتحقيق كامل الأهداف هذا أكبر خداع وتضليل يمارس منذ وقف عاصفة الحزم نظريا.“

وقال“بكل بساطة لننتهي من الخداع الأول ونقول دلوني على هدف واحد وليس عن كامل أهداف عاصفة الحزم قد تحقق حتى الآن وليس ما قبل بدء ما سمي إعادة الامل.“

وفي وقت لاحق رد رئيس وزراء لبنان السابق سعد الحريري المدعوم من المملكة العربية السعودية على كلام نصر الله فقال في سلسلة تغريدات له عبر موقع ”تويتر“ إن ”السيد حسن نصر الله يتعامل مع عاصفة الحزم باعتبارها هزيمة شخصية له وللمشروع الإيراني في اليمن.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com