المقاومة تزف البشرى للجنوبيين على عدة جبهات – إرم نيوز‬‎

المقاومة تزف البشرى للجنوبيين على عدة جبهات

المقاومة تزف البشرى للجنوبيين على عدة جبهات

عدن- أحرزت المقاومة الشعبية في اليمن تقدما في عدة جبهات مختلفة على الأرض فقد شن مقاتلو قبائل مأرب هجوما واسعا من عدة محاور على مسلحي جماعة الحوثي والقوات التابعة للرئيس المخلوع، علي عبد الله صالح في جبهتي الجدعان (شمال) وصرواح (غربي مدينة مأرب) محرزين تقدما ملحوظا على الأرض.

وأفادت مصادر قبلية أن مقاتلين قبليين من المقاومة الشعبية، مدعومين بقوات من الجيش اليمني الموالي للشرعية، هاجموا مواقع يتحصن فيها مسلحو الحوثي وصالح في صرواح حيث تمكن المقاتلون من السيطرة على ”التبه الحمراء“، فيما تراجع الحوثيون إلى منطقة الزور، حيث تدور حالياً معارك وصفت بأنها الأعنف في محيط الزور.

وخاضت القوات الموالية للشرعية في اليمن، قتالا ضار مع مسلحين حوثيين وقوات تابعة لعلي عبد الله صالح في جبهات متعددة منذ مساء السبت، ومازالت دائرة.

وأسفرت المعارك عن مقتل قائد ميداني لمسلحي الحوثي، يدعى ”أبو جهاد الديدي“، و20 آخرين في منطقة صرواح.

و سياق متصل، قتل نحو 23 من المسلحين الحوثيين، الأحد، في هجمات متفرقة للمقاومة الشعبية في منطقتي حافون والمعلا في مدينة عدن (جنوبي البلاد)، حيث شن مقاتلو المقاومة هجمات متفرقة من ثلاثة محاور على تجمعات حوثية في منطقتي ”المعلا وحافون“، ما أسفر عن تدمير آليات عسكرية تابعة للحوثيين.

وهاجمت المقاومة الشعبية في الجنوب، موقعا لمسلحي الحوثي بالقرب من أبراج سام بعدن، بقذيفة صاروخية، ما أدى إلى مقتل 12 حوثيا، فيما قام مسلحون حوثيون بالرد عبر قصف عشوائي للمباني السكنية في الطريق الرئيسي جوار أبراج سام.

من جهة أخرى أطلق رجال المقاومة الشعبية قذائف على موقعين لقناصة حوثيين في منطقة الدكة بمدينة عدن.

وقال ناشطون إن ”رجال المقاومة تمكنوا اليوم الأحد، من قتل 16 مسلحا حوثيا في هجوم استهدف طقما عسكريا كانوا يستقلونه في مديرية زنجبار عاصمة محافظة أبين (جنوب البلاد)، كما قامت مجموعات أخرى من المقاومة من الاستيلاء على عتاد عسكري تابع للمسلحين الحوثيين، بعدما أجبروهم على التراجع“.

وتشهد مدينة أبين معارك هي الأعنف من نوعها، بين المقاومة الشعبية والقوات الموالية لصالح والحوثيين، خلال اليومين الماضيين، في كل من لودر وثرة، وعكد وأمعين، ومودية“ ومناطق أخرى في المنطقة الوسطى بمدينة أبين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com