خلافات حادة تنشب بين قادة ميدانيين حوثيين – إرم نيوز‬‎

خلافات حادة تنشب بين قادة ميدانيين حوثيين

خلافات حادة تنشب بين قادة ميدانيين حوثيين
عاجل

صنعاء ـ أكدت مصادر محلية، في محافظة مأرب اليمنية، أن خلافات بدأت تدب بين قادة الميليشيات الحوثية، على آثار التقدم الكبير للمقاومة الشعبية في محافظة مأرب، وتمكنهم من السيطرة على مواقع جديدة المحافظة الهامة الواقعة شمال شرقي العاصمة صنعاء، وتضم 14 مديرية حيوية، بحسب الشرق الأوسط.

وقالت المصادر إن ذلك تسبب في انسحاب بعض من أفراد الحوثيين، من جبهة صرواح، وبقاء آخرين، بفعل القصف المستمر من قبل قبائل مأرب والمقاومة الشعبية، وهو ما أغضب عددًا من القادة الميدانيين بسبب ذلك الانسحاب الخاسر، ليشب الخلاف بين الطرفين.

وقال الشيخ أحمد بن صالح العقيلي أحد الأعيان القبلية في محافظة مأرب، والقائد الميداني في جبهات القتال، إن الحوثيين بدأوا يفقدون توازنهم على الأرض وإنسانيتهم أيضا، حيث لم يجدوا شيئا أمامهم لتعويض خسائرهم وانسحابهم من المواقع الحيوية في مأرب سوى العودة بالسلاح لقتل أبناء القبائل المدنيين الأبرياء من أطفال ونساء وشيوخ.

وأوضح شهود عيان أن انسحاب الحوثيين من المراكز التابعة لمحافظة مأرب بات واضحا للعيان، وهو ما يزيد من رفع الروح المعنوية للمقاومة الشعبية ويزيد في انتشارها على مناطق هامة في المحافظة.

وقالت مصادر، إن قبائل مأرب استمرت بقصف مواقع للمتمردين الحوثيين في صرواح بالمدافع من مقر المنطقة العسكرية الثالثة الواقعة تحت سيطرة القبائل، ما أسفر عن أضرار بالغة في العتاد العسكري للحوثيين.

من جهته، قال الشيخ أحمد العقيلي القائد الميداني في جبهات القتال  ”الوضع يسير لصالح المقاومة أبناء قبائل مأرب المؤيدين للشرعية وكذلك المقامة الشعبية، ويظهر ذلك جليا في جبهة صرواح، في ظل تراجع واضح من قبل المتمردين الحوثيين، وهذا الشيء ينطبق على القوات المؤيدة لعلي عبد الله صالح، فهم أيضا في تراجع وانسحاب من المناطق التابعة لمحافظة مأرب، وهذه إشارات إيجابية بلا شك“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com