أخبار

موجة عنف سوداء تجتاح ميريلاند الأمريكية
تاريخ النشر: 27 أبريل 2015 22:09 GMT
تاريخ التحديث: 28 أبريل 2015 1:53 GMT

موجة عنف سوداء تجتاح ميريلاند الأمريكية

أعمال الشغب الأعنف منذ أحداث فيرغسون، تأتي عقب مقتل شاب أسود في أحد مراكز الشرطة في مدينة بالتيمور، وأسفرت عن إصابة 7 من رجال الشرطة لغاية الآن.

+A -A

واشنطن- أعلن حاكم ولاية ميريلاند الأمريكية، لاري هوجان، مساء الاثنين(بالتوقيت المحلي) حالة الطوارئ في مدينة بالتيمور الساحلية وسط انتشار أعمال الشغب والحرائق المتعمدة.

وأصيب 15 من رجال الشرطة  في أعمال الشغب التي تشهدها المدينة  احتجاجا على مقتل شاب أسود في أحد أقسام الشرطة. وألقى المحتجون الحجارة على رجال الشرطة ودمروا سيارة شرطة وأشعلوا النار في أخرى ونهبوا متاجر.

وقال إيريك كوالشيك المتحدث باسم الشرطة في تصريحات إذاعية إن إصابات رجال الشرطة تشمل كسورا وأن أحد المصابين فقد الوعي.

وأضاف أن المحتجين عبارة عن ”مجموعة من الأفراد الخارجين على القانون الذين لا يقيمون وزنا لسلامة الأشخاص الذين يعيشون في المنطقة“.

وقال إن المحتجين عبارة عن ”مجموعة كبيرة من الناس انتشرت على مساحة واسعة للغاية“ وقد بدأ رجال الشرطة استخدام مدافع ”كرات الألوان“ المستخدمة في تفريق أعمال الشغب ردا على إطلاق المحتجين الحجارة نحو رجال الشرطة.

يأتي ذلك فيما قالت شرطة بالتيمور  الاثنين إنها تلقت ”معلومات موثوقة“ عن اعتزام عصابات العنف في المدينة قتل رجال الشرطة انتقاما لمقتل الشاب الأسود.

وحذرت إدارة شرطة بالتيمور من أن هذا ”تهديد موثوق“، مضيفة في بيان أن وحدة المخابرات التابعة للشرطة تلقت معلومات عن تشكيل أعضاء من عصابات مختلفة ”شراكة للثأر من رجال الشرطة“ حيث تضم قائمة هذه العصابات ”عائلة الغوريلا السوداء“ و“الدماء“ و“كريبس“.

ووضع حاكم ولاية ماريلاند الأمريكية الحرس الوطني بالولاية اليوم الاثنين في حالة تأهب وأمر بارسال تعزيزات من الجنود الي مدينة بالتيمور بعد تفجر أحداث شغب عقب تشييع رجل أسود توفي بعد اصابته اثناء احتجاز الشرطة له.

ورشق محتجون الشرطة بالحجارة ونهبوا متاجر واشعلوا حرائق في انحاء متفرقة في بالتيمور في أحداث عنف اصيب فيها سبعة ضباط شرطة على الاقل.

وتفجرت أحداث الشغب على مسافة قصيرة من جنازة فريدي جراي ثم امتدت في انحاء المدينة في أكثر المظاهرات عنفا في الولايات المتحدة منذ حوادث الشغب التي شهدتها بلدة فيرغسون بولاية ميزوري العام الماضي.

كانت الشرطة قد ألقت القبض على الشاب الأسود فريدي جراي /25 عاما/ في 12 نيسان/أبريل الحالي ولقي حتفه يوم 19 نيسان/أبريل الحالي بعد دخوله في غيبوبة. وقالت الشرطة إن فحص جثة جراي بعد الوفاة أظهر أن الوفاة كانت نتيجة إصابة في الحبل الشوكي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك