حقيقة الإفراج عن اللواء الصبيحي

حقيقة الإفراج عن اللواء الصبيحي

صنعاء ـ قالت أسرة اللواء محمود احمد سالم الصبيحي، إنه منذ الإعلان صباح أمس عن اطلاق سراح محمود الصبيحي استبشروا بهذا النبأ السار، ولكن اتضح عدم صحته، حيث لم يتواصل معهم، وهو ما يؤكد عدم صحة أنباء الإفراج عنه.

وأكدت أسرة وزير الدفاع، الواقع في أسر الحوثيين أن اخبارا كاذبة مثل هذه تهدف للعب بمشاعرهم وتعذيبهم نفسيا فقط.

وقال الناطق الإعلامي باسم تحالف قبائل الصبيحة، الصحفي انيس منصور الصبيحي، إن خبر الإفراج عن الصبيحي يحتمل ثلاثة احتمالات، وهي أن الحوثيين من حين لأخر ينشرون إشاعة اطلاق سراح الصبيحي من اجل خلط الأوراق وتغيير مسار أي اهتمام إعلامي ضدهم باستخدام اشاعة اطلاق الصبيحي للمرة الثالثة خلال شهر وربما انها اشاعة لإظهار حسن نية الحوثيين والاستجابة لقرار مجلس الامن المتضمن بسرعة إطلاق اللواء الصبيحي دون قيد أو شرط .

والاحتمال الثاني أن الحوثيين ربما وضعوا قضية الصبيحي ضمن التفاوض دوليا، وأن تحضيرات تدور لإطلاق سراحه والتوجه به مباشرة إلى العاصمة السعودية الرياض وليس إلى بيته ومنطقته وبين أهله الذين ينتظرونه بفارغ الصبر والاحتمال الثالث هو قيام الحوثيين بتصفية اللواء الصبيحي والتخلص منه، ونشر خطه وشائعه إطلاقة  سراحه للخروج من التهمه وتحميلها طرف خصوصا وأن من بين الشائعات ان الحوثيين اطلقوا سراحه من صنعاء وهناك حوثيين آخرون اعتقلوه في محافظة اب.

 وحمل ناطق الصبيحة الحوثيين المسؤولية الكاملة عن حياة اللواء الصبيحي،  الذي يعد أحدى الشخصيات الرمزية والنضالية في الصبيحة، ويحظى بحب واحترام الجميع ناهيك عن الثقل القبلي والاجتماعي لشخصية الصبيحي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com