نائب كويتي يثير غضب السعوديين بشأن ”عاصفة الحزم“

جدل على تويتر بشأن انتقاد النائب في مجلس الأمة الكويتي عبد الحميد دشتي، لعاصفة الحزم.

المصدر: إرم - قحطان العبوش

أثار نائب كويتي شيعي، غضباً واسعاً بين السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال حديث تلفزيوني مثير للجدل، وصف فيه عملية عاصفة الحزم العسكرية بـ ”العدوان“، متوقعاً أن تشهد المملكة ”انقسامات داخلية على أسس قبلية وطائفية“.

وكان النائب في مجلس الأمة الكويتي عبد الحميد دشتي، يتحدث لقناة ”المنار“ التابعة لحزب الله اللبناني، عندما قال إن ”العدوان السعودي على اليمن سيتسبب بردود فعل داخل المملكة تشمل المنطقة الشرقية التي يسكنها غالبية الشيعة السعوديين“.

ولقي حديث النائب دشتي، تفاعلاً كبيراً من السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي، وسط موجة غضب تطالب الكويت بمحاسبته على ما قاله، ووضع حد لما اعتبروه ”إساءات متكررة من نواب الكويت الشيعة للمملكة“.

وكثيراً ما يثير نواب كويتيون شيعة، مثل دشتي والنائب نبيل الفضلي، وغيرهم، الجدل عند الحديث عن السعودية والبحرين، واللتان رفعتا دعاوى إساءة على عدد من نواب الكويت مازالت منظورة أمام القضاء الكويتي.

وتقول السعودية التي تقود تحالفاً عربياً لتنفيذ عملية عاصفة الحزم العسكرية، إنها تستهدف إعادة الشرعية للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، وإنها تستهدف مسلحي جماعة الحوثي فقط، ولا تستهدف المدنيين الموالين للجماعة المدعومة من إيران.

وتفاعل مغردون كويتيون على موقع ”تويتر“ مع تغريدات السعوديين الغاضبين من حديث دشتي، مطالبين حكومة بلادهم بمنع مثل هذه التجاوزات بحق الجيران الخليجيين بشكل نهائي بدل أن تتكرر بين فينة وأخرى.

وطالب مغردون كويتيون آخرون بسحب جنسية النائب دشتي، في إشارة إلى قرارات سحب الجنسيات الأخيرة بحق عدد من أنصار المعارضة السياسة النشطة في البلاد.

واتهم عدد من المغردين السعوديين النائب دشتي بالولاء لسياسة إيران التي تدعم جماعة الحوثيين، واستخدم كثير منهم ألفاظاً نابية في الهجوم عليه.

وتثار المخاوف باستمرار من إضفاء طابع طائفي على عملية عاصفة الحزم، وكافة الصراعات التي تشهدها المنطقة، بين السنة المدعومين من الرياض، والشيعة المدعومين من طهران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com