مليون طفل يمني تركوا الدراسة بسبب الاقتتال

مليون طفل يمني تركوا الدراسة بسبب الاقتتال

صنعاء ـ نشرت صحيفة ”الاندبندنت“ البريطانية اليوم الأحد، تحقيقا حول اليمن استهلته بمشهد طفل يُدعى حسن يقف حاملا رشاش كلاشنكوف على مدخل باب اليمن في مدينة صنعاء القديمة.

وتقول الصحيفة، إن حسن مثل معظم الأطفال في السابعة من العمر في تلك المنطقة من صنعاء، اعتاد أن يقضي وقته في المدرسة أو لعب كرة القدم، وذلك حتى ثلاثة أسابيع مضت.

لكن مدارس اليمن أغلقت أبوابها مع احتدام الصراع، ومن ثم ”ترك الأطفال كتبهم وحملوا الكلاشنكوف بدلا منها“، بحسب التحقيق.

ونقلت الصحيفة عن جمال الشامي، رئيس منظمة ”المدرسة الديمقراطية“ غير الحكومية في اليمن المعنية بحقوق الأطفال، قوله إن ”المسؤولية لا تقتصر على الحكومة، بل تقع على عاتق الحوثيين وميلشيات الحراك الجنوبي الذين يشجعون الأطفال على حمل السلاح“.

وتقول الإندبندنت، إن مليون طفل في اليمن لا يمكنهم حاليا الذهاب إلى المدارس منذ بدء التدخل العسكري بقيادة السعودية.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي، حذر مسؤول بالأمم المتحدة من أن قرابة 30 في المئة من المقاتلين بالميلشيات المسلحة أطفال دون الثامنة عشر، بحسب الصحيفة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com