استمرار المواجهات المسلّحة بين المقاومة الشعبية ومليشيات صالح والحوثيين

استمرار المواجهات المسلّحة بين المقاومة الشعبية ومليشيات صالح والحوثيين

المصدر: إرم – من أشرف خليفة

شهدت مدينة عدن جنوب اليمن، في عدد مختلف من مديرياتها ، أمس الجمعة، مواجهات مسلّحة بين المقاومة الشعبية من جهة، وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح ومليشيات الحوثي من جهة أخرى.

وقال شهود عيان لـ“إرم“: ”إن مديريات دار سعد وعمر المختار والسنافر شهدت اشتباكات عنيفة بين الطرفين، وهي لا زالت مستمرة حتى الساعات الأولى من فجر السبت.

وبحسب الشهود: ”استطاعت المقاومة الشعبية التقدم نحو تجمعات للمتمردين، في ظل تراجع ملحوظ للمليشيات المسلّحة“.

وفي مديريتي خورمكسر والمعلا دارت فيهما مواجهات مسلحه مختلفة في كلٍ من محيط مطار عدن الدولي بخورمكسر، ومحيط المجمع الحكومي لمدينة عدن في المعلا.

وبحسب مصادر من المقاومة الشعبية: ”استهدف مقاتلو المقومة مطار عدن وديوان المحافظة، لتمّركز مليشيات صالح والحوثيين فيهما“.

وفي المقابل، قامت المليشيات المسلحة بقصف عشوائي عبر دباباتها، للأحياء السكنية ومنازل المواطنين والمباني الخدميّة في كلا المديريتين.

واستهدفت مليشيات الحوثي وصالح، محطة نفطية لتزويد الوقود للسيارات في منطقة حجيف بالمعلا.

وشهدت مدينة كريتر هي الأخرى، مساء الجمعة، سقوط قذيفة هاون تابعة للمليشيات على إحدى المباني السكنية.

وخلت مدينة كريتر في أغلب فترات ،يوم الجمعة، من المواجهات المسلحة بين المقامة الشعبية ومليشيات صالح والحوثيين، حيث شهدت هدوءً نسبياً بعض الشيء.

وتزامنت تلك المواجهات، مع تنفيذ طائرات التحالف (عاصفة الحزم)  لغارات جوية وبحرية على معاقل ومواقع الحوثيين وصالح بعدن.

وتدور في مدينة عدن منذ أكثر من أسبوعين، معارك ضارية بين المقاومة الشعبية -متمثلة بأبناء عدن، أصحاب خبرة قتالية محدودة-، ومليشيات صالح والحوثيين -متمثلة بقيادات عسكرية متمتعة بخبرة وكفاءة عاليتين-.

وفي ظل عدم التكافؤ بين الطرفين، إلا أن المليشيات المسلّحة فشلت في تحقيق أي انتصار يذكر على أرض الواقع، حيث واجهت مقاومة شرسة من قبل أبناء عدن فرضت عليهم التراجع في اغلب المواجهات.

وبحسب احصائيّة غير رسميّة، فقد بلغ عدد الشهداء والجرحى من أبناء عدن، سواءً من المدنيين أو المنخرطين ضمن مقاتلي المقاومة، حتى يوم الخميس 16 إبريل/ نيسان، 254 شهيداً، و1893 جريحاً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com