منظمة الصحة العالمية تدق ناقوس الخطر في اليمن   

منظمة الصحة العالمية تدق ناقوس الخطر في اليمن   

  صنعاء ـ قالت منظمة الصحة العالمية، إنها تسعى لتوفير 25.2 مليون دولار لتلبية الاحتياجات الصحية والإنسانية في اليمن خلال الـ6 أشهر المقبلة، مشيرة إلى خطورة الوضع هناك.

وقال ممثل المنظمة في اليمن، أحمد شادول، إن ”الاحتياجات الصحية لليمن تزداد يوماً بعد يوم، وبعض المرافق الصحية والبنية التحتية للصرف الصحي دُمرت، و يهدد انقطاع الكهرباء والنقص الحاد في الوقود جهود توفير الخدمات الصحية المنقذة للحياة“.

وأضح أنه جراء الصراع الدائر، ”اضطر حوالي 100 ألف شخص للنزوح“، مشيرا إلى أن المنظمة قدمت منذ اندلاع بداية الأحداث، مستلزمات طبية تكفي لتغطية احتياجات 80 ألف شخص لثلاثة أشهر، ومواد طبية خاصة بعلاج الإصابات لإجراء مئات من العمليات الجراحية الكبرى.

وخلال مؤتمر صحفي، بمدينة جنيف السويسرية، قال مُنسّق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن، يوهانس فان دير كلاو، إن ”من 16 إلى 25 مليون يمني (من أصل قرابة 28 مليونا) في حاجة إلى مساعدات تخص احتياجاتهم اليومية“.

ومنذ 26 مارس/ آذار الماضي، تواصل طائرات تحالف تقوده السعودية، قصف مواقع عسكرية لمسلحي جماعة ”الحوثي“ ضمن عملية ”عاصفة الحزم“، التي تقول الرياض إنها تأتي استجابة لطلب الرئيس عبد ربه منصور هادي بالتدخل عسكرياً لحماية اليمن وشعبه من عدوان الميليشيات الحوثية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com