الحكومة اليمنية تعقد أول اجتماعاتها في الرياض

الحكومة اليمنية تعقد أول اجتماعاتها في الرياض
عدن – قال مصدر حكومي مسئول، إن الحكومة اليمنية، عقدت اليوم الثلاثاء، أول اجتماعاتها، في العاصمة السعودية الرياض، برئاسة خالد بحاح نائب رئيس الجمهورية رئيس الوزراء.وأشار المصدر، إلى أن الاجتماع الحكومي المصغر، حضره وزراء الإدارة المحلية عبد الرقيب فتح، و وزير حقوق الانسان عز الدين الأصبحي، ووزير النقل بدر باسلمه، فيما تغيب وزير الخارجية رياض ياسين، الذي توجه إلى جيبوتي في زيارة رسمية، للإشراف على عمليات الاغاثة للمدن اليمنية.

وكرس الاجتماع الحكومي الأول، لمناقشة ملف الاغاثة الإنسانية وكيفية تقديم العون اللازم لأبناء المحافظات اليمنية وخصوصا أبناء مدينة عدن (جنوب)، وفقا لبيان صحفي.

وأكد نائب الرئيس اليمني ورئيس الحكومة ”بحاح“، أن من أولويات الحكومة تقديم المساعدات الإنسانية والعاجلة المتمثلة بالمواد الغذائية والطبية لأبناء الشعب اليمني.

وشدد بحاح في أول اجتماع له مع الحكومة بعد تنصيبه على أنه من أولويات الحكومة تقديم المساعدات الإنسانية والعاجلة المتمثلة بالمواد الغذائية والطبية لأبناء الشعب اليمني.

وأشار بحاح، إلى أن الفريق الحكومي يعمل بجدية على إيجاد حلول للوضع الإنساني ومعالجة وضع الجرحى في اليمن ونقل من تعذر علاجهم في الداخل إلى أكثر من دولة شقيقة والعمل على التنسيق لدخول طواقم طبية وجراحية وتوفير الأدوية.

وقال بحاح إن ”الحكومة تتكفل ومن خلال فريق عمل برئاسة وزير حقوق الإنسان، بحل مشكلات العالقين من اليمنين في أكثر من بلد في العالم والتنسيق من أجل إعادتهم إلى الوطن وتقديم العون اللازم لهم“.

وحسب البيان الصحفي، فقد قدم ”بحاح“ شكره وتقديره للأشقاء الذين بادروا لتقديم العون الإنساني، وثمن دور عدد من الشخصيات اليمنية والمنظمات الدولية التي بادرت بتقديم المساعدات الإنسانية والطبية للعالقين في مناطق النزاعات.

وكان الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، أصدر الأحد الماضي، قرارا جمهوريا بتعيين خالد محفوظ بحاح نائبا لرئيس الجمهورية مع الاحتفاظ بمنصبه كرئيس للحكومة.

وأدى بحاح، أمس الاثنين، اليمين الدستورية أمام هادي في مقر السفارة اليمنية بالرياض، وباشر مهامه كنائب لرئيس الجمهورية بجانب الاحتفاظ بمنصبه كرئيس للحكومة.

وستعمل الحكومة اليمنية بشكل مؤقت من العاصمة السعودية الرياض بسبب سيطرة الحوثيين على المحافظات اليمنية تحت قوة السلاح ورفضهم الخروج من المدن اليمنية وتسليم السلاح.

ومنذ 26 مارس/ آذار الماضي، تواصل طائرات تحالف تقوده السعودية، قصف مواقع عسكرية لمسلحي جماعة ”الحوثي“ ضمن عملية ”عاصفة الحزم“، التي تقول الرياض إنها تأتي استجابة لطلب الرئيس اليمني بالتدخل عسكرياً لـ“حماية اليمن وشعبه من عدوان الميليشيات الحوثية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com