كينيا تعلن إجلاء 60 من رعاياها العالقين باليمن

كينيا تعلن إجلاء 60 من رعاياها العالقين باليمن

نيروبي – قالت وزارة الخارجية الكينية، اليوم الخميس، إنها أجلت 60 من رعاياها الذين علقوا في اليمن عقب بدء عملية ”عاصفة الحزم“ العسكرية أواخر مارس / آذار الماضي، لافتة إلى أنها تسعى حاليا لإجلاء عدد آخر منهم عبر السعودية وسلطنة عمان وجيبوتي.

إيدوين ليمو، المتحدث باسم الخارجية الكينية، أوضح في تصريحات لوكالة الأناضول: ”هناك عدد معتبر من الكينيين (لم يحدد عددهم) علقوا في اليمن إثر الصراع الحالي“، مضيفا أن أقارب هؤلاء العالقين أرسلوا نداءات استغاثة يطالبون فيها إجلاء أقاربهم من هذا البلد العربي التي مزقته الحرب.

وأشار إلى أن سفارتي بلاده في السعودية وسلطنة عمان سهلت بالفعل العودة الآمنة لـ60 من الكينيين الذين كانوا عالقين في اليمن.

وقالت الخارجية الكينية في بيان، وصل ”الأناضول“ نسخة منه، إن ”السعودية عرضت استخدام أراضيها كممر آمن للكينيين الذين يتم إجلاؤهم من اليمن“.

وأضافت في بيان أنها ”تنهي حاليا المسائل اللوجستية لإجلاء الكينيين العالقين في اليمن عبر السعودية“.

ووفق البيان ذاته، فإن سفن حربية تابعة للصين والهند تتواجد في المنطقة عرضت إجلاء الرعايا الكينيين عبر أراضي الدول الصديقة.

وتابع البيان أن ”كينيا تواصلت بالفعل مع الحكومتين الصينية والهندية عبر ممثلياتهما الدبلوماسية في نيروبي لتقديم المساعدة في عملية إجلاء الرعايا الكينيين العالقين في المدن الساحلية باليمن إلى دولة جيبوتي“.

ودعا البيان الكينيين العالقين في شرقي اليمن للمغادرة إلى سلطنة عمان حيث سيتم إعادتهم للبلاد من هناك، لافتا إلى وزارة الخارجية تخطط لإجلاء أكثر من 150 كينيا عالقين بالعاصمة اليمنية صنعاء.

ومنذ 26 مارس/ آذار الماضي، تواصل طائرات تحالف تقوده السعودية، قصف مواقع عسكرية لقوات موالية للرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، ومسلحي جماعة ”الحوثي“ ضمن عملية ”عاصفة الحزم“، التي تقول الرياض إنها تأتي استجابة لدعوة الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، بالتدخل عسكرياً لـ“حماية اليمن وشعبه من عدوان الميلشيات الحوثية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com