مغالطات الإعلام الحوثي حول عاصفة الحزم (صور)

بادرت جماعة الحوثيين، فور انقلابها على السلطة في اليمن،  إلى إحكام قبضتها على وسائل الإعلام، لما له من تأثير بالغ على الرأي العام. وعمدت الجماعة إلى تضليل الرأي العام، من خلال نشر مواد إخبارية مضللة، تخدم مشاريعها، في اليمن. وتسيطر الجماعة حالياً على أكثر من خمس فضائيات رسمية ووكالة أنباء، بالإضافة إلى أربعة صحف رسمية. […]

بادرت جماعة الحوثيين، فور انقلابها على السلطة في اليمن،  إلى إحكام قبضتها على وسائل الإعلام، لما له من تأثير بالغ على الرأي العام.

وعمدت الجماعة إلى تضليل الرأي العام، من خلال نشر مواد إخبارية مضللة، تخدم مشاريعها، في اليمن.

وتسيطر الجماعة حالياً على أكثر من خمس فضائيات رسمية ووكالة أنباء، بالإضافة إلى أربعة صحف رسمية.

ويوم أمس الأول نشرت صحيفة“26سبتمبر“ وهي الصحيفة الناطقة باسم الجيش، صوراً لضحايا من سوريا والعراق قالت إنها لضحايا ”العدوان السعودي“.

ومن بين الصور، صورة لطفل على أنقاض منزل أهله الذي فجرته ميليشيا الحوثي مطلع العام الحالي 2015 في مديرية أرحب شمال العاصمة صنعاء، وهي صورة التقطها مصور يمني يدعى ”نبيل الأوزري“.

فيما تظهر الصورة الثانية عجوزا سورية تضررت من قصف قوات الرئيس السوري بشار الأسد، وعلى وجهها آثار التراب، بعدما خرجت من تحت أنقاض المنزل، صنفتها الصحيفة التي يسيطر عليها الحوثيون على أنها ضحية يمنية لما قالت إنه ”العدوان السعودي“.

أما الصورة الثالثة، فتظهر أربعة أطفال كانوا قد قتلوا في العدوان الإسرائيلي على غزه في الحرب الأخيرة.

كما يقوم بعض النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي  بترويج مثل هذه الصور، على أنها لضحايا يمنيين، في محاولة  لتضليل الرأي العام المحلي، وإثارة المزيد من السخط حول الدول المشاركة بعاصفة الحزم.

9

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com