أهالي عدن يلجؤون للآبار القديمة للتزود بالمياه‎

أهالي عدن يلجؤون للآبار القديمة للتزود بالمياه‎

المصدر: عدن - أشرف خليفة

لجأ الأهالي في مدينة عدن جنوب اليمن، إلى آبار قديمة توجد في أحواش المساجد، وذلك بغرض التزود بالمياه نظراً لانقطاع تدفق المياه عن الأنابيب الواصلة إلى المنازل، بسبب المعارك الضارية التي تشهدها المدينة بين مليشيات الحوثي مدعمة بقوات عسكرية موالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح والمقامة الشعبية المكونة من شباب عدن.

وعمدت مليشيات صالح والحوثيين خلال حربها التي تشنها على مدينة عدن إلى تدمير الخزانات الرئيسية للمياه الصالحة للشرب الواقعة في جبل حديد، متسببة بذلك في خلق أزمة يُعاني منها العدنيون إلى جانب معاناتهم للحرب وآثارها.

والآبار التي لجأ إليها المواطنون قديمة جداً ولا يوجد بها أي اهتمام سابق، ما يؤكد أنه ملوث وغير صالح للشرب، مما ينذر بكارثة صحيّة وشيكة.

وقال أحد أئمة المساجد لـ“إرم“: ”إن آبار المياه الموجودة في محيط المساجد ستغطي احتياج غالبية المواطنين للمياه وستوفر الماء لهم لفترات طويلة“.

وأضاف إمام المسجد: ”إلا أن تلك الآبار بحاجة ماسة لمعقمات للمياه من البكثيريا نظراً لعدم استخدامها لمدة زمنية كبيرة، بالإضافة إلى حاجيتها لمضخات مياه عديدة لتسهيل عملية ضخ الماء من الأسفل إلى الأعلى“.

وتتميز مدينة عدن بالمساجد التاريخية التي تزخر بها المدينة، حيث يعود تشييد بعض تلك المساجد إلى القرون الهجرية الأولى.

ويتوفر في محيط بعض تلك المساجد آبار مياه، وكان أبناء البلدة في الماضي يعتمدون عليها كلياً في تزودهم وسد حاجتهم من ماء للشرب والإستخدام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com