روحاني وأردوغان يسعيان لتهدئة التوتر الإقليمي بشأن اليمن

روحاني وأردوغان يسعيان لتهدئة التوتر الإقليمي بشأن اليمن

طهران ـ اتفق الرئيسان التركي رجب طيب اردوغان والإيراني حسن روحاني على تعزيز التبادل التجاري بين بلديهما ووقعا عدة اتفاقيات أثناء اجتماع في طهران اليوم الثلاثاء لكنهما تفاديا بوضوح التطرق بشكل مباشر إلى خلافاتهما ذات الصلة باليمن الذي تمزقه الحرب.

وقام اردوغان بزيارة ليوم واحد إلى إيران في وقت تشهد فيه العلاقات بين أنقرة وطهران، لمتوترة بالفعل بسبب خلافات بخصوص سوريا، هزة جديدة من جراء التطورات في اليمن حيث يؤيد كل من البلدين أحد طرفي الصراع.

واتهم اردوغان إيران بمحاولة الهيمنة على المنطقة.

ودعا بعض المشرعين الإيرانيين طهران إلى إلغاء زيارته وقال أحد النواب إن الرئيس التركي يسعى إلى إحياء الإمبراطورية العثمانية.

لكن محللين قالوا إن الخلاف بين الجارين لن يطفو على السطح بسبب مصالح اقتصادية. فتركيا في حاجة للغاز الإيراني وطهران في حاجة ماسة لأسواق تصدير بسبب العقوبات المفروضة عليها.

وسعى كل من اردوغان وروحاني في مؤتمر صحفي مشترك بثه التلفزيون التركي إلى تهدئة التوتر الإقليمي دون تقديم أي اقتراحات ملموسة.

وقال روحاني ”كلانا يرغب في أن نرى نهاية للصراع وإراقة الدم في اليمن في أقرب وقت ممكن. نريد أن نرى وقفا تاما لإطلاق النار في اليمن. يتعين وقف هجمات الدول الأخرى في اليمن. هناك حاجة للأمن والاستقرار إلى جانب وقف إطلاق النار. بعدها يجب أن نكون قادرين على أن نشهد استئنافا للمساعدات الإنسانية والدعم.“

وأضاف ”بلدانا يجب أن يتمكنا من العمل معا -بمساعدة دول أخرى- ولذلك فاننا ان شاء الله نستطيع المساعدة في تهيئة الظروف التي تحقق السلام والاستقرار والأمن (في اليمن) وتشكيل حكومة موسعة تسمح بإجراء حوار شامل بين أبناء الشعب اليمني.“

وقال اردوغان -الذي يدعم الحملة العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن الذي تدعم إيران الحوثيين فيه- ”يجب أن نتحدث ونتفاوض وننهي معا إراقة الدم والقتل. يجب أن نحضر طرفي الصراع معا ونرى إلى أي مدى يمكننا تسهيل هذا الأمر وكيف يمكننا التوسط.“

ووقع الرئيسان ثمانية اتفاقات وشددا على الحاجة إلى زيادة التعاون الاقتصادي وقال اردوغان إن البلدين مازالا بعيدين جدا عن تحقيق هدف رفع حجم التجارة إلى 30 مليار دولار من 14 مليار دولار في العام الماضي.

وتأثرت التجارة بين أنقرة وطهران بنزاع على سعر الغاز الطبيعي.

وأقامت تركيا -التي تستورد عشرة مليارات متر مكعب من الغاز الإيراني سنويا- دعوى بحق إيران أمام غرفة التجارة الدولية في سويسرا عام 2012 بعد أن رفضت طهران شكوى بأن السعر مرتفع بشدة.

واثناء المؤتمر الصحفي اليوم قال اردوغان إن تركيا ستشتري المزيد من الغاز الطبيعي من إيران إذا كان أرخص.

وأضاف أن على تركيا وإيران البدء في استخدام عملتيهما في المعاملات التجارية بدلا من الدولار واليورو لتفادي تقلبات سعر الصرف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة