سفينة سعودية تخدع إيران بـ“الصمت الإلكتروني“ – إرم نيوز‬‎

سفينة سعودية تخدع إيران بـ“الصمت الإلكتروني“

سفينة سعودية تخدع إيران بـ“الصمت الإلكتروني“

 أفادت صحيفة سعودية اليوم الأحد أن سفينة قتالية سعودية تشارك في العملية العسكرية ضد الحوثيين في اليمن خدعت إيران عن طريق ”الصمت الإلكتروني“ خلال ”عملية الإعصار“.

ونقلت صحيفة ”عكاظ“ اليومية عن قائد السفينة القتالية الدمام (الفرقاطة 816) العقيد بحري ركن صالح العمري، ”تفاصيل الساعة والنصف العصيبة التي قضتها السفينة في المياه اليمنية على مسافة تبعد من 6-8 أميال من عدن، لإجلاء سفراء السعودية وقطر والقائم بالأعمال الإماراتية في اليمن وموظفي تلك السفارات“.

وقال ”العمري“ إنه ”في تلك اللحظات بدأت الفوضى والإنفجارات في عدن، في الوقت الذي أعدت فيه السفارة السعودية خطة للإجلاء، وخطة تدخل أخرى للفرقاطة لإجلائهم بالقوة إذا لزم الأمر، حيث توجد طائرات للقتال وزوارق حربية تستخدم في حال لزم الأمر“.

 وأوضح ”لاحظ قائد السفينة سفناً إيرانية حربية في المياه اليمنية لكن السفينة السعودية الدمام استخدمت خطط الصمت الإلكتروني التي أظهرتها كسفينة تجارية إضافة إلى خروجها في الليل“.

 وأضاف ”أن عملية الإجلاء ركزت على خطط عبر ثلاثة مواقع وتم اختيار الموقع الثالث كخيار آمن، حيث مكثت السفينة في الموقع ساعة واحدة بينما كانت عملية الإجلاء نصف ساعة فقط، وبعد دخول السفينة للمياه الإقليمية السعودية، تم نقل 20 شخصا للسفينة المرافقة ينبع بواسطة زورق، ثم قام السفير السعودي في اليمن بزيارة الموجودين في السفينة ينبع بواسطة الطائرة العمودية والتي هبطت على المدرج المخصص على السفينتين“.

 وقال التلفزيون السعودي أمس السبت إن البحرية السعودية نفذت عملية لإجلاء عشرات الدبلوماسيين السعوديين والأجانب من مدينة عدن بجنوب اليمن باسم ”عملية الإعصار“ لإخلاء ”عشرات الدبلوماسيين بينهم سعوديون من عدن“.

 وأضاف ”الدبلوماسيون وصلوا إلى ميناء جدة على متن سفينتين للبحرية الملكية السعودية“.

 وكانت السعودية والإمارات والكويت نقلت سفاراتها إلى عدن الشهر الماضي بعد أن سيطر الحوثيون على صنعاء. وسحبت أيضاً دول أخرى عربية وغربية دبلوماسييها من العاصمة.

 وحقق المقاتلون الحوثيون مكاسب في جنوب وشرق البلاد منذ يوم الجمعة الماضي رغم الضربات الجوية التي تقودها السعودية لليوم الثاني على التوالي بهدف التصدي لمساعي الجماعة المدعومة من إيران للإطاحة بالرئيس عبد ربه منصور هادي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com