عاصفة الحزم السعودية فاجأت الأمريكيين – إرم نيوز‬‎

عاصفة الحزم السعودية فاجأت الأمريكيين

عاصفة الحزم السعودية فاجأت الأمريكيين

قال مسؤولون أمريكيون، إن السعودية أخفت عن واشنطن بعض التفاصيل الرئيسية لعمليتها العسكرية في اليمن حتى اللحظة الأخيرة، في الوقت الذي تتخذ فيه المملكة دورا إقليميا أكثر حزما لتعويض ما تعتبره تراجعا في الدور الأمريكي.

وأضاف المسؤولون، أن السعودية أبلغت الولايات المتحدة قبل أسابيع أنها تدرس تحركا في اليمن لكنها لم تبلغ واشنطن بالتفاصيل المحددة، إلا قبل بدء الضربات الجوية غير المسبوقة التي انطلقت الخميس ضد المتمردين الحوثيين المتحالفين مع إيران.

ورغم أن السعوديين تحدثوا مع كبار المسؤولين الأمريكيين أثناء التشاور بشأن هجوم جوي لدعم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي فإن المسؤولين الأمريكيين أقروا بوجود فجوات في معرفتهم بخطط المملكة للمعركة وأهدافها.

وعندما سئل الجنرال ليود اوستين قائد القيادة المركزية للجيش الامريكي، عن التوقيت الذي أبلغته فيه السعودية عزمها القيام بعمل عسكري في اليمن، قال أمام جلسة لمجلس الشيوخ أمس الخميس إنه تحدث مع وزير الدفاع السعودي ”قبل تحركهم مباشرة“، مضيفا أنه لا يستطيع تقييم احتمالات نجاح الحملة لأنه لا يعرف ”أهدافها المحددة“.

من جهته، قال عادل الجبير سفير السعودية لدى الولايات المتحدة، إن الرياض ”تشاورت عن كثب مع واشنطن بشأن اليمن لكنها قررت في نهاية المطاف أن عليها التحرك سريعا بعد أن تقدم المتمردون الحوثيون صوب آخر معقل لهادي في مدينة عدن الجنوبية“، وتابع ”كانت المخاوف في إنه اذا سقطت عدن فما الذي يمكن فعله؟..تمثلت المخاوف في ان الموقف خطير للدرجة التي يتعين معها التحرك.“

وتشير الضربات الجوية للسعودية إلى طموح للدفاع عن مصالحها الاقليمية مع عدم الاعتماد بشكل كبير على المظلة الأمنية الأمريكية التي ظلت لفترة طويلة الاتجاه الرئيسي لعلاقات واشنطن مع المملكة.

مبررات أخرى

أصبحت الرياض أكثر حزما منذ أوائل عام 2011 عندما أدى إحجام واشنطن عن دعم الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك في مواجهة احتجاجات حاشدة إلى تشكك السعوديين في التزامها تجاه حلفائها العرب التقليديين.

وكان لقرار أوباما في صيف 2013 بعدم التدخل عسكريا في سوريا بعد استخدام الغاز السام هناك إضافة إلى إعلان واشنطن المفاجيء عن إجراء محادثات سرية مع إيران أثره في زيادة قلق السعوديين.

ونقلت وكالة ”رويترز“، عن مصطفى العاني، وهو محلل أمني عراقي تربطه علاقات بوزارة الداخلية السعودية قوله، إنه في حالة نجاح العملية في اليمن فسوف يحدث تحول كبير في السياسة الخارجية السعودية وانها ستكون قاطعة واكثر حزما في التعامل مع التوسع الايراني.

وتحجم إدارة أوباما عن المشاركة في عمل عسكري مباشر في صراع عربي آخر في الوقت الذي تواجه فيه بالفعل تحديات جسيمة في سوريا والعراق.

وأرغم الصراع المتفاقم في اليمن واشنطن إلى اجلاء كل القوات الخاصة الأمريكية من البلاد، مما يقوض بشكل اكبر الهجمات التي تشنها امريكا بطائرات بلا طيار على جناح تنظيم القاعدة هناك.

تحرك استباقي

والتدخل السعودي في اليمن يمثل أحدث جبهة في صراع اقليمي متنامي على السلطة مع إيران التي تلعب أيضا دورا في سوريا، حيث تدعم حكومة الأسد وفي العراق حيث تدعم قوات الحشد الشعبي التي تؤدي دورا كبيرا في القتال.

وفي حين هون المسؤولون الأمريكيون من نطاق العلاقة بين إيران والحوثيين في اليمن، قال الجبير إن أعضاء من الحرس الثوري الإيراني ومن حزب الله اللبناني المدعوم من إيران يقدمون النصح للحوثيين على الأرض.

ووصف مسؤول أمريكي كبير عملية الرياض بأنها ”استجابة مذعورة“ للوضع الذي يتدهور سريعا في اليمن، اذ يخشى السعوديون ان تمتد الاضطرابات عبر حدودها، مشيرا إلى ان الائتلاف الذي تقوده السعودية ويضم عشر دول تم تشكيله سريعا مما يجعل فعاليته محل شكوك.

ويقول البيت الأبيض انه لن يشارك بشكل مباشر في العمليات العسكرية في اليمن، لكنه شكل خلية لتنسيق الدعم العسكري والمخابراتي للعملية. إلا ان المسؤولين الأمريكيين يقولون انهم يشاركون في تبادل المعلومات المخابراتية على أساس محدود حتى الان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com