هل يتمكن هادي من العودة إلى عدن؟ – إرم نيوز‬‎

هل يتمكن هادي من العودة إلى عدن؟

هل يتمكن هادي من العودة إلى عدن؟

صنعاء – غادر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي عدن امس الخميس ووصل إلى الرياض بينما قاتل المتمردون الحوثيون قوات موالية له على مشارف المدينة الساحلية في جنوب البلاد.

وعلى مدى اليوم قصفت الطائرات السعودية وطائرات الحلفاء العرب قوات الحوثيين الشيعة الذين سيطروا على أجزاء كبيرة من اليمن في حملة للإطاحة بهادي.

وقال سكان ومسؤولون أمنيون إن الليلة الثانية من الغارات الجوية في أنحاء اليمن استهدفت قواعد لقوات جوية وبرية موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي تدعم قواته تقدم الحوثيين.

ويمثل التدخل السعودي تصعيدا كبيرا في الأزمة اليمنية حيث تدعم إيران الحوثيين وتساند الدول السنية بالخليج الرئيس هادي والموالين له من السنة في جنوب اليمن.

وأدانت إيران الهجوم المفاجئ على جماعة الحوثي وطالبت بوقف العمليات العسكرية التي تقودها السعودية فورا. وأوضحت طهران أن عمليات التحالف بقيادة السعودية ستعقد الجهود لإنهاء الصراع ولن تؤدي الا لإلهاب الكراهية الطائفية التي تذكي الحروب في أجزاء مختلفة من الشرق الأوسط.

لكن مغادرة هادي لعدن حيث يتحصن منذ فر من العاصمة صنعاء في فبراير شباط يمكن أن تكون نقطة تحول.

ونشرت وسائل إعلام سعودية حكومية صورا لهادي يبتسم وهو يمسك بيد وزير الدفاع السعودي الذي استقبله في مطار في العاصمة الرياض. وقالت انه سيتوجه إلى مصر لحضور قمة عربية في مطلع الاسبوع.

وأكد محمد مارم مدير مكتب هادي أن الرئيس سيحضر قمة شرم الشيخ في تراجع عن الخطة الأصلية التي كانت تتضمن أن يخاطب الزعماء العرب من خلال دائرة تلفزيونية مغلقة.

وقال وزير الخارجية اليمني رياض ياسين لقناة الجزيرة التلفزيونية امس إن الرئيس اليمني سيناقش ”مشروع مارشال“ مع الزعماء العرب لمساعدة بلاده التي مزقتها الحرب في إشارة إلى المشروع الاقتصادي لإعادة اعمار اوروبا بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية.

لكن ليس من المؤكد ما اذا كان هادي سيتمكن من العودة إلى عدن.

وعلى المشارف الشمالية لعدن خاض الحوثيون وموالون لهم من الجيش معارك بالأسلحة النارية مع مقاتلي جماعات مسلحة موالية للرئيس اليمني. وقتل 13 مقاتلا من الموالين للحوثيين وثلاثة من أفراد الجماعات المسلحة المؤيدة لهادي.

واستعاد مقاتلون موالون لهادي السيطرة على مطار عدن بعد يوم من سيطرة قوات الحوثيين عليه خلال تقدمهم الى المدينة. وظل مطار عدن مغلقا.

مغامرة كبيرة

ويمثل التحرك السعودي مغامرة كبيرة من جانب أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم لاختبار نفوذ إيران في فنائها الخلفي دون دعم عسكري مباشر من واشنطن.

وقال سفير السعودية بالولايات المتحدة عادل الجبير في مؤتمر صحفي في واشنطن ”سنفعل كل ما يلزم من أجل حماية الحكومة الشرعية في اليمن من السقوط.“

وقال سكان إن طائرات حربية شنت غارات جوية على المطار الرئيسي في العاصمة اليمنية صنعاء وقاعدة الديلمي الجوية العسكرية التي يسيطر عليها الحوثيون في مسعى فيما يبدو لإضعاف قوتهم الجوية وقدرتهم على إطلاق الصواريخ.

وقالت مصادر قبلية ومصادر من الحوثيين لرويترز إن الطائرات الحربية قصفت المقاتلين الحوثيين قرب حدود اليمن مع السعودية.

واندلعت ايضا اشتباكات عنيفة في الحوطة عاصمة محافظة لحج إلى الشمال من عدن قتل فيها خمسة من المسلحين الموالين للحوثيين وأربعة من أفراد الجماعات المسلحة المؤيدة لهادي.

وقالت قناة العربية التلفزيونية إن السعودية تشارك في العملية العسكرية في اليمن التي اطلق عليها اسم ”عاصفة الحزم“ بمئة طائرة حربية. وإلى جانب ذلك تشارك 85 طائرة من الامارات وقطر والبحرين والكويت والاردن والمغرب والسودان.

وقال الأردن والسودان إن قواتهما تشارك في العملية. وتشارك القوات الجوية المصرية ايضا واتجهت أربع سفن حربية لتأمين خليج عدن. وقالت الرئاسة المصرية في بيان إن مشاركة القوات المصرية جاءت ”لاستعادة الاستقرار والشرعية في اليمن“.

وقالت تركيا انها تدعم العملية العسكرية التي تقودها السعودية. وقال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان انه لن يتسامح مع ما قال انها جهود إيران للهيمنة على المنطقة.

وقال رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف إن اي تهديد للسعودية ”سيثير ردا قويا“ من اسلام اباد.

وقال العميد الركن احمد عسيري المتحدث العسكري باسم العملية في مؤتمر صحفي إن السعودية ليست لديها خطط عاجلة لبدء عمليات برية في اليمن لكن قواتها وقوات الحلفاء مستعدة لذلك اذا لزم الامر.

وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية انور محمد قرقاش على صفحته على موقع تويتر ”التغير الاستراتيجي في المنطقة لصالح إيران والذي حمل لواءه الحوثيون لا يمكن السكوت عليه والغلو و التغول الحوثي أغلق الخيارات السياسية.“

وقال السفير السعودي في واشنطن الجبير إن الهجوم جاء استجابة لطلب مباشر من هادي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com