تفاصيل جديدة عن هادي.. وواشنطن تؤكد اتصالها معه

تفاصيل جديدة عن هادي.. وواشنطن تؤكد  اتصالها معه

عدن- أكد مصادر مطلعة أنه مع اقتراب الحوثيين والقوات الموالية لصالح من عدن غادر هادي، المجمع الرئاسي بالمدينة، غير أن الأنباء تضاربت عن المكان الذي توجه إليه عقب مغادرته للقصر، حيث قالت بعض المصادر إنه غادر مدينة عدن إلى خارج البلاد، فيما ذهبت أخرى إلى أنه في منطقة آمنة داخل البلاد، دون أن تكشف عنها، بينما قالت جماعة الحوثي صباح اليوم، إن هادي يبحث عن منفذ جوي أو بحري للهروب من عدن، دون أن تُحدث تلك الرواية فيما بعد.

واشنطن قالت من قبلها إنها كانت على اتصال مع هادي، صباح الخميس، إلا أنه ”ليس موجوداً في منزله حالياً“، دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت جماعة الحوثي عن مكافأة مالية تقدر بـ 20 مليون ريال يمني (حوالي 93 ألف دولار) لمن يلقي القبض على الرئيس هادي.

وعلى صعيد رد فعل السلطة الشرعية اليمنية المعترف بها دوليا في البلاد عما يحدث، قال وزير الخارجية اليمني، رياض ياسين عبد الله، في تصريحات للصحفيين عقب لقائه، اليوم الأربعاء، مع الأمين العام لجامعة الدول العربية، نبيل العربي، في مدينة شرم الشيخ المصرية (شرق): ”طلبنا من الجامعة العربية تدخلا عسكريا وسياسيا عاجلا، وتم الاتفاق على عقد اجتماع غدا الخميس، يخص اليمن على هامش اجتماع وزراء الخارجية العرب (التحضيري للقمة العربية)“.

هذا الطلب جاء بعد ساعات قليلة من توجيه هادي رسالة إلى مجلس الأمن، أمس الثلاثاء، طالبه فيها بسرعة التحرك وإصدار قرار بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، يسمح لكل الدول الراغبة في مساعدة اليمن، بتقديم دعم فوري للسلطة الشرعية في بلاده.

ومع تصاعد الأحداث في الجنوب اليمني، اضطرت بعض الدول لسحب بعثاتها الدبلوماسية من عدن ومن بينها مصر، ودول خليجية مثل الكويت والإمارات، بحسب مصادر أمنية وأخرى مقربة من الحوثيين.

الأحداث نفسها كانت البطل في مؤتمر صحفي عقده بنيويورك، فرحان حق نائب المتحدث باسم بان كي مون، والذي قال فيه عبارة إن كي مون ”يرى أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة في اليمن“.

ومعلقا علي سؤال بشأن الحشد العسكري الذي تقوم به المملكة العربية السعودية علي حدودها مع اليمن، أكد المسؤول الأممي مجددا على أنه ”لا يوجد حل عسكري للأزمة، ويتعين علي الجميع الامتناع عن استخدام العنف“.

وعلى صعيد ردود الفعل الدولية على تلك الأحداث، دعا البيت الأبيض الحوثيين إلى ”وقف الاضطرابات“ والتعاون مع المبعوث الأممي جمال بنعمر لحل الأزمة التي تعصف بالبلاد.

ومحملا الحوثيين وصالح، المسؤولية عما يحدث في اليمن، قال جوش إيرنست، المتحدث باسم البيت الأبيض في الموجز الصحفي من واشنطن، ”الولايات المتحدة تستمر بإدانة العمليات العسكرية الأخيرة الجارية في اليمن والتي استهدفت الرئيس (عبد ربه منصور) هادي، هذه العمليات التي قادها الحوثيون والرئيس السابق (علي عبدالله) صالح قد سببت اضطرابات واسعة وفوضى تهدد ازدها جميع اليمنيين“.

فيما لا يزال جمال بنعمر المبعوث الأممي إلى اليمن، والذي يرعى الحوار بين الأطراف اليمنية، يلتزم الصمت حتى مساء اليوم.

وبعيدا عن الجنوب، شهدت العاصمة اليمنية صنعاء يوما خاليا من التفجيرات ومن أعمال العنف، كما قالت مصادر قبلية في محافظة مأرب (وسط)، مساء اليوم الأربعاء، لوكالة الأناضول، إن المعارك الدائرة بين مسلحي الحوثي ورجال القبائل على مشارف المحافظة، توقفت اليوم ”بناء على هدنة قبلية“.

وتكمن أهمية محافظة مأرب، نظرًا لوجود حقول النفط بها، ومنها يمتد الأنبوب الرئيسي لضخ النفط من حقول ”صافر“ بالمحافظة، إلى ميناء رأس عيسى على البحر الأحمر، غربي البلاد، كما يوجد بها أنبوب لنقل الغاز المسال إلى ميناء بلحاف بمحافظة شبوة جنوب اليمن، إضافة إلى وجود محطة مأرب الغازية (الكهربائية) التي تمد العاصمة صنعاء وعدة مدن يمنية بالطاقة الكهربائية.

Author: Sabir Ganim, Abel Nasser Sayed

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com