الحوثيون يغلبون لغة السلاح ويكيلون الاتهامات لقطر والسعودية

الحوثيون يغلبون لغة السلاح ويكيلون الاتهامات لقطر والسعودية

المصدر: عدن- من عبداللاه سميح

اتهم الناطق الرسمي لجماعة أنصار الله (الحوثيين)، محمد عبدالسلام، الدوحة والرياض بدعم ”القاعدة والتكفيريين، سياسياً ومادياً وعسكرياً وإعلامياً“، معبّراً عن رفض الحوثيين لدعوات نقل المفاوضات بين الأطراف اليمنية إلى العاصمة القطرية.

وكان المبعوث الأممي إلى اليمن، جمال بن عمر، قد أبلغ مجلس الأمن الدولي في جلسته المتعلقة باليمن، الأحد، أن المفاوضات اليمنية ستعقد بالعاصمة القطرية، وسيتم توقيع أي اتفاق في عاصمة المملكة العربية السعودية.

وقال ناطق الحوثيين، أنه ”لا فرق بين موقف الدوحة والرياض من الثورة الشعبية… فهو ذات الموقف المتشنج والمتغطرس والمتعالي وغير المعترف بالثورة الشعبية. ولهذا يتحركون سويا بدعم القاعدة والتكفيرييين سياسياً ومادياً وعسكرياً وإعلامياً“.

مشيراً في تصريح نشره موقع الحوثيين الإخباري، إلى أن الموقف القطري والسعودي الداعم لشرعية الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، هو ”محاولة لإيجاد غطاء فقط“.

وسخر ناشطون يمنيون من اتهامات الناطق الرسمي للحوثيين مشيرين إلى أن هذه الاتهامات هي محاولة لشرعنة الانقلاب وتغطية لمحاولات التمدد الحوثي والاستيلاء على المحافظات الجنوبية لاكمال السيطرة الحوثية المدعومة من إيران على كامل اليمن.

وقال الناشطون إن الجميع يعرف أن من يقاتل الحوثيون في الجنوب هم اللجان الشعبية التي تتكون من أفراد ليست لهم علاقة بالجماعات الإسلامية، ولكنهم يرفضون الانقلاب الحوثي على الشرعية، ومحاولات نشر المذهب الشيعي في الجنوب والتوغل الإيراني.

وتدعم دول العالم بما فيها دول الخليج الشرعية في اليمن متمثلة في الرئيس عبدربه منصور هادي، وهو ما يتطابق مع الموقف الشعبي اليمني الرافض للانقلاب الحوثي على الشرعية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com