حزب الله يذبح 4 من قوات المعارضة بريف دمشق

حزب الله يذبح 4 من قوات المعارضة بريف دمشق

المصدر: دمشق – إرم

أكدت مصادر ميدانية في منطقة مقام السيدة زينب بريف دمشق، الخاضعة لسيطرة حزب الله، قيام عناصر من الحزب اللبناني بقتل أربعة من مقاتلي ”لواء الأنفال“ التابع لـ“جبهة ثوار سوريا“ المعارضة، ممن سلموا أنفسهم لقوات الدفاع الوطني الموالية للنظام والتي تعرف هنا بـ“الشبيحة“.
وقال ناشطون سوريون، نقلاً عن مصادر إعلامية من سكان السيدة زينب إقدام عناصر تابعة لحزب الله على اعتقال أربعة مقاتلين من ”لواء الأنفال“ سابقاً، واقتيادهم إلى منطقة مقام السيدة زينب، وذبحهم بالسكاكين على أبواب المقام، وعلى مرأى من الناس، بحجة الثأر لمن يسميهم حزب الله ”شهداء المقام“.
ويترأس ”لواء الأنفـال“ العامل في منطقة الذيابية المجاورة لمقام السيدة زينب، والذي كان يتبع لـ“جبهة ثوار سوريا“ بقيادة جمال معروف، القيادي عبد الله الرفاعي، الذي التجأ إلى قوات النظام بعتاده الميداني الكامل.

ونقلت تقارير صحفية عن قائد ميداني في المعارضة السورية المسلحة، قوله: ”كان لدينـا دراية كاملة بعقد قائد الفصيل العسكري التابع لـ“جبهة ثوار سوريا“ اتفاقاً مع النظام السوري للخروج وتسوية أوضاعهم وعقد مصالحة، وقمنا بمحاربته عدة مرات للحيلولة دون هذا الأمر“، ولكنهم استغلوا الظروف الأخيرة عقب نشوب معارك بين ”جبهة النصرة“ ولواء ”شام الرسول“ جنوب دمشق، ليهرب التشكيل العسكري مع قادته وعناصره بسلاحهم الكامل الخفيف، والثقيل عبر شارع الثلاثين المحاذي لمخيم اليرموك في جنوب دمشق، والالتحاق بقوات الدفاع الوطني المقاتلة إلى جانب النظام السوري“.
وذكرت المصادر أن قوات الدفاع الوطني والجيش السوري النظامي هللت لانشقاق الفصيل التابع للمعارضة السورية، واستقبلت المقاتلين المقدر عددهم بما يزيد عن ستين مقاتلاً.

وقالت مصادر النظام إن العملية جرت سراً عقب تنسيق عالي المستوى استغرق تطبيقه عدة أشهر، وكللت العملية بالنجاح، وأضافت أن قوات الدفاع الوطني استغلت بنجاح منقطع النظير حال الاقتتال الداخلي الدائرة بين ”جبهة النصرة“ من جهة وفصائل المعارضة السورية من جهة أخرى، في منطقتي ”بيت سحم وبيبلا“ جنوب دمشق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com