حقوقية يمنية: تقاعس أجهزة الأمن زاد من الاغتيالات‎

حقوقية يمنية: تقاعس أجهزة الأمن زاد من الاغتيالات‎

صنعاء ـ أكدت منظمة ”مواطنة“ لحقوق الإنسان في اليمن (غير حكومية) اليوم الخميس، أن ”تقاعس الأجهزة الأمنية عن التحقيق الجاد في وقائع الاغتيالات السابقة، أدى لاستمرار مسلسل الاغتيالات في البلاد“.

وقالت رضية المتوكل رئيسة المنظمة في بيان اصدرته؛ إن ”وقائع الاغتيالات التي تستهدف شخصيات سياسية وعسكرية تضاعف حالة الاحتقان والغبن والقلق وتُغذي دورة العنف وتساعد على ديمومتها“، مشيرة إلى أن ”العبث بأجهزة ومؤسسات الدولة وصراعات الأطراف وتعطيل الدستور والقانون يوفر بيئة صديقة للعنف والاغتيالات، وبالتالي على جميع الأطراف تحمل مسؤولياتهم إزاء الوضع المتدهور الذي أنتجته أخطاؤهم“.

وأضافت المتوكل، أن ”تقاعس الأجهزة الأمنية عن التحقيق في تلك الوقائع وكشف ملابساتها وملاحقة منفذيها ومدبريها يضاعف آثارها السلبية على السلم العام ويضرب ثقة المواطنين بهذه الأجهزة وبمؤسسات الدولة بشكل عام في الصميم“.

ودان بيان المنظمة الحقوقية، جريمة اغتيال الناشط السياسي والكاتب عبد الكريم الخيواني الذي اغتيل بالقرب من منزله في شارع الرقاص وسط العاصمة صنعاء ظهر أمس الأربعاء، مطالباً بـ“تحقيقات جادة وفاعلة تكشف الجناة بالإضافة إلى ملاحقتهم ومحاسبتهم وفق قواعد القانون“.

وطالبت المنظمة بـ“وضع آليات شفافة وواضحة للتحقيق في وقائع الاغتيالات، والاستعانة بأفضل الخبرات محلياً ودولياً، لتشكيل فريق تحقيق يستطيع الوصول لحقيقة تلك الوقائع وملاحقة من يقف خلفها وإحالتهم إلى القضاء بهدف إغلاق هذا الملف وإنصاف ضحاياه“.

واغتال مسلحون مجهولون أمس الأربعاء، في العاصمة اليمنية صنعاء الخيواني، وتبنى تنظيم ”أنصار الشريعة“ جناح القاعدة في اليمن، في وقت سابق من اليوم الخميس، اغتيال القيادي البارز في جماعة ”أنصار الله“ المعروفة بـ“الحوثيين“ بواسطة عنصرين تابعين له.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com