انتشار ظاهرة الشورت القصير لدى الشباب السعودي

انتشار ظاهرة الشورت القصير لدى الشباب السعودي

المصدر: إرم – من ريمون القس

أفاد تقرير اليوم الثلاثاء أن ارتداء الشورت القصير بدأ يستهوي الكثير من الشبان في ظاهرة يحبذها الشباب وينبذها المجتمع السعودي المحافظ.

وذكرت صحيفة ”عكاظ“ اليومية إن عدداً من الشباب السعودي عبروا عن رضاهم التام وهم يرتدون الشورتات القصيرة ويتجولون بها في الأماكن العامة رغم مخالفتهم في ذلك عادات وتقاليد وقيم المجتمع الذي يعيشون فيه، مرجعين ثقافتهم تلك في هذا الزي إلى خفته ومسايرة موضة العصر الحديثة وشعورهم بارتياح نفسي وسرعة التنقل والحركة.

وقال ”علي جحمون“، وهو يقف مرتدياً شورتاً قصير، ”عندما شاهدت الكثير من شباب جيلي يرتدون تلك الملابس القصيرة شدتني نفسي للبعد عن الزي الرسمي، وارتديت تلك الملابس الحديثة، وتعودت أن أسير بها في المساء وأثناء الإجازات رغم مواجهتي لبعض النظرات المريبة ولكن أشعر براحة كبيرة عندما أرتديها“.

أما الشاب ”سامر فتحي“ فيقول إنه لا يجد أي حرج من خروجه من منزله بملابس قصيرة رغم استهجان عدد من أسرته، موضحاً ”لكني تعودت وأصبحت تلك الملابس جزءاً من أناقتي وخصوصياتي“.

وأوضح الشاب ”رمزي مهدي“ أنه في السابق كان ”يبغض“ الذين يتركون زيهم الطويل ويرتدون ملابس قصيرة، ويتجولون بها في الشوارع ليل نهار، وقال ”لكن رأيت نفسي مخالفاً لموضة الشباب الحديثة، بل الأدهى من ذلك أني رأيت كباراً في السن داخل الأسواق وعلى البحر وهم بصحبة زوجاتهم وأطفالهم مرتدين شورتات قصيرة. وقررت ارتداء تلك الملابس والتي هي في الحقيقة مخصصة لممارسة الرياضة والسباحة فقط بعيداً عن ارتدائها والسير بها وسط الشوارع“.

ونقلت الصحيفة عن الدكتور ”علي عثمان“ وهو محاضر متقاعد ومتخصص في علم النفس إن ”ارتداء ملابس وسراويل قصيرة هي ظاهرة في الحقيقة توسعت كثيراً وهي ظاهرة مزرية للغاية، وفي نظري أن هذا سلوك شخصي يخرج منه الشخص عن جادة العادات المجتمعية المحافظة“.

وأضاف أن ”توسع الشباب في تلك الظاهرة هو عدم وجود تعليمات تمنع الشباب من التجوال بلبس قصير جدا ومخجل أحيانا داخل مجتمعاتهم وفي المرافق العامة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com