السر وراء انقلاب المجيدي وبن حبتور على هادي

السر وراء انقلاب المجيدي وبن حبتور على هادي

أثارت آخر تصريحات إعلامية لمحافظي عدن ولحج الجنوبيتين جدلاً واسعاً في اليمن، جراء مذاعبتهما لمناوئي الرئيس هادي الذي يتواجد في عدن منذ أكثر من ثلاثة اسابيع .

و قال محافظ عدن عبدالعزيز بن حبتور في حوار مطول لإحدى الصحف السعودية الأحد إن أحمد علي عبدالله صالح ، يعتبر شخصية وطنية ستحل المشاكل العالقة في اليمن، مبدياً رغبته كأول من يرشحه لمنصب رئاسة الجمهورية .

جاء ذلك متزامناً مع تصريح آخر لمحافظ لحج أحمد المجيدي لإحدى الصحف المحلية اليومية ، حيث قال إن لعبد الحافظ السقاف قائد قوات الأمن الخاصة السابق بعدن، الحق في رفض قرار إقالته الذي أصدره الرئيس هادي قبل نحو أسبوع، نافياً أن يكون ضمن قوام لجنة وساطة رئاسية لإقناع السقاف بقبول القرار .

وقال ان السقاف رجل أمن وطني وغيور على وطنه ، مشيراً بأن رفضه يأتي لشخصية البديل الذي اختاره الرئيس هادي خلفاً له

وتقول مصادر محلية، إن حبتور والمجيدي، بقياء على اتصال مباشر مع الرئيس السابق علي عبد الله صالح منذ اللحظات الأولى لوصول هادي إلى عدن قادما من صنعاء التي يحتلها المسلحون الحوثيون.

وأكدوا بأن اتفاقا قد اكتملت أركانه، تصب بمصلحة نجل الرئيس بأن يكون المرشح الأقوى –بلا منازع- في انتخابات رئاسية ستسعى الأطراف الفاعلة على تسريع غجرائها لتعقد ا في القريب العاجل

واكتضت شبكات التواصل الإجتماعي بمئات المنشورات من ناشطين سياسيين يطالبون فيها الرئيس هادي بإعادة النظر في المحيطين به، واتخاذ القرارات اللازمة لضمان سلامته وتنفيذ قراراته الرئاسية التي صدرت ولم يتم تنفيذ اياً منها حتى الان .

ووصف البعض ما صدر عن المحافظين بالانقلاب على هادي، وهو ما كان يحذّر منه مراقبون، بأن في عدن من هم يدينون بالولاء لصالح ويشكلون تهديدا مباشرا لهادي.

وينبئ المشهد في عدن بأن على الرئيس هادي، اتخاذ خطوات جادة، بحسب ما طالبه نشطاء على مواقع التواصل، مؤكدين أن هناك من هم في هرم السلطة يخططون لإجرات تهدم الحوار اليمني لتخدم أجندات شخصية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com