أخبار

طارق صالح: إيران زرعت ميليشيات الحوثي بهدف الوصول إلى مكة والمدينة
تاريخ النشر: 08 مايو 2022 19:31 GMT
تاريخ التحديث: 08 مايو 2022 21:40 GMT

طارق صالح: إيران زرعت ميليشيات الحوثي بهدف الوصول إلى مكة والمدينة

قال عضو مجلس القيادة الرئاسي اليمني العميد الركن طارق صالح، إن "ميليشيات الحوثي الانقلابية تمت زراعتها في الجسد اليمني لتحقيق أطماع إيران، وتهديد المنطقة

+A -A
المصدر: عدن – إرم نيوز

قال عضو مجلس القيادة الرئاسي اليمني العميد الركن طارق صالح، إن ”ميليشيات الحوثي الانقلابية تمت زراعتها في الجسد اليمني لتحقيق أطماع إيران، وتهديد المنطقة والمقدسات، وإن طموحها ليس اليمن، فاليمن مجرد مخزون بشري لقتال المنطقة والوصول إلى مكة والمدينة“.

وجاء ذلك خلال لقاء عقده، اليوم الأحد، مع قيادة السلطة المحلية ومديري المكاتب التنفيذية، والقيادات الأمنية والعسكرية، والشخصيات السياسية والاجتماعية، والقيادات النسائية والشبابية، في محافظة الحديدة شمال غرب اليمن.

وشدد صالح، وفقًا لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية ”سبأ“، على أن ”اليمن جزء لا يتجزأ من الأمة العربية، ولن يتخلى عن عروبته، لذلك نحن نقاتل ونقاوم الحوثيين بكل ما نستطيع، وبدعم الأشقاء في المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، لكي نبقى جزءًا من عروبتنا“.

وأكد أن ”مجلس القيادة الرئاسي، جاء لصناعة السلام، ولكي ينعم أبناء اليمن بالحرية والديمقراطية، واستعادة كرامتهم التي سلبتها الميليشيات الحوثية، التي جاءت لتنفيذ أجندات إيران، وثورة الخميني، وفرض الأفكار الدخيلة على شعبنا، من خلال الدورات الثقافية وبقوة السلاح“.

معاناة

وسلط صالح أثناء حديثه خلال اللقاء، الضوء على معاناة المواطنين، في المناطق غير المحررة، قائلًا: ”نعرف كيف يعانون من سلطات الأمر الواقع الحوثية، من انتهاكات، وقتل، وسلب، ونهب البيوت، وتفجير المساجد، وكلنا نعلم الإجراءات والانتهاكات التي تحدث، وآخرها الإعدامات التي حصلت لأبناء تهامة الشهداء، الذين قتلهم الحوثيون دون أي مبرر، إلا ليرضي غروره، ويرضي ميليشياته“.

وأضاف: ”نقول لأبناء تهامة، نحن معكم لتحرير كامل تهامة التي يحتلها الحوثيون، ولا يعطيها أي من حقوقها ويسلب خيراتها، ويسخّر ميناء الحديدة، لتجار الحروب وتجار النفط الذين ظهروا في هذه الحرب، ولا يهمه أن يقدم خدمات للناس، فهو يعتمد على المنظمات الدولية لتقديم المساعدات والمعونات، بينما هو يتاجر بالسوق السوداء، بل إنه يعمل على تطفيش بعض أبناء المنطقة ليحتل بيوتهم“.

وتابع العميد طارق صالح: ”يبحثون عن أي عذر لأي شخص موجود في عدن، أو المخا أو تعز أو حضرموت أو خارج البلد، ليصادروا ممتلكاته، هذه هي سياستهم نهب الأرض والممتلكات، واستعباد الناس، وجعل الناس سخرة لهم“.

رسالة المقاومة المشتركة

ولفت عضو مجلس القيادة الرئاسي، إلى أن ”المقاومة المشتركة، وتأكيدًا لاهتمامها بأبناء محافظة الحديدة، وتنفيذ بنود الهدنة الأممية، قامت بفتح خط (حيس الجراحي)، وأن من يحاصر أبناء الحديدة ويمنع تحركات الناس والمواطنين والعائلات والتجار، هو عبدالملك الحوثي وعصابته“.

وأوضح العميد طارق صالح، في سياق حديثه: ”يجب أن يعي الناس الدجل الذي يروج له الحوثي، باسم المظلومية والحصار الذي يفرضه التحالف، هو من فرض الحصار على اليمن، وهو من فرض الحرب على اليمن، وهو من أتى بخبراء إيرانيين وخبراء حزب الله إلى اليمن، لزراعة المفخخات والألغام، تهامة التي كانت تزرع الخير، الآن زرعها كلها بالألغام“.

وبين صالح: ”نحن أمام مجرمين دمويين وقتلة لا يريدون بناء دولة، زُرعوا في الجسد اليمني، لتحقيق أطماع إيران، وتهديد المنطقة والمقدسات، طموحهم ليس اليمن، فاليمن مجرد مخزون بشري، لقتال المنطقة والوصول إلى مكة والمدينة، هذا إذا أردنا أن نعرف من هو الحوثي، وما هي أجندته، لا يعرف اليمن، ولا يرفع شعار اليمن، هو يرفع صرخة الخميني، وخبراء الحرس الثوري، بكوا على سليماني أكثر مما بكوا على بدر الدين“.

تحسين الخدمات 

وحث صالح، قيادة السلطة المحلية لمحافظة الحديدة على تكثيف جهودها لتحسين الخدمات، وتلبية احتياجات المواطنين، مضيفًا: ”سنقدّم كل ما نستطيع، سواء عبر الحكومة أو الخلية الإنسانية، لتوفير الخدمات اللازمة لأبناء تهامة، والمناطق المحررة لنعطي نموذجًا أفضل للمواطن“.

ودعا صالح، الحاضرين للتواصل مع أبناء المناطق غير المحررة، ودعمهم وتقديم المواساة لهم، لكيلا يكونوا فريسة للتجهيل، والغزو الفكري الحوثي، مشددًا على ضرورة الترابط بين أبناء المجتمع، وعدم السماح للحوثي بأن ينفرد بالمواطنين في المديريات الخاضعة لسيطرته بمحافظة الحديدة، وباقي مناطق اليمن الخاضعة لسيطرته.

دعم المجلس الرئاسي

إلى ذلك، دعا عضو مجلس القيادة الرئاسي اليمني اللواء الركن فرج البحسني إلى أهمية تكاتف الجميع، والتفافهم حول القيادة السياسية الجديدة، وأن يقدموا المساندة لمجلس القيادة الرئاسي، من خلال وضع الحلول المناسبة لكل الإشكالات.

ولفت البحسني خلال لقاء عقده، اليوم الأحد، في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت مع مجموعة من الشخصيات العسكرية والإعلامية والثقافية في محافظة أبين، إلى ”روح التعاون والتكاتف والعمل بسلاسة، بين أعضاء مجلس القيادة الرئاسي، الذين جاءوا جميعهم من الميدان، لخدمة الناس، وتقديم يد العون والمساندة لهم“.

وأكد البحسني أن ”قيادة المجلس، ستواصل اجتماعاتها لمناقشة أبرز القضايا والإشكاليات التي تعاني منها جميع المحافظات، للنهوض بمستوى أداء الخدمات وتحسينها للمواطنين“.

من جانبهم، استعرض الحضور أمام البحسني، بحسب وكالة الأنباء اليمنية ”سبأ“، جزءًا من الإشكاليات، التي تعاني منها محافظة أبين، خاصة في قطاعي الكهرباء والمياه، والتي تتطلب تدخلات عاجلة لوضع الحلول المناسبة، بهدف تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين في المحافظة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك