اليمن

اليمن يمنع تصدير الخضراوات والفاكهة واللحوم في شهر رمضان
تاريخ النشر: 16 مارس 2022 18:05 GMT
تاريخ التحديث: 16 مارس 2022 20:30 GMT

اليمن يمنع تصدير الخضراوات والفاكهة واللحوم في شهر رمضان

أعلنت وزارة الصناعة والتجارة في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا، اليوم الأربعاء، عن اتخاذها قرارًا بمنع تصدير الخضراوات والفاكهة واللحوم خلال شهر رمضان إلى

+A -A
المصدر: فريق التحرير

أعلنت وزارة الصناعة والتجارة في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا، اليوم الأربعاء، عن اتخاذها قرارًا بمنع تصدير الخضراوات والفاكهة واللحوم خلال شهر رمضان إلى الخارج، وذلك بعد ارتفاع أسعارها لمستويات قياسية في الأسواق المحلية.

وأصدر وزير الصناعة محمد الأشول قرارًا، يقضي بمنع تصدير المنتجات الزراعية والحيوانية خلال شهر رمضان، تم تداوله بشكل واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، واطلع عليه موقع“إرم نيوز“.

ولم يوضح القرار أية تفاصيل عن أسباب ودوافع الوزارة لاتخاذ هذا القرار.

2022-03-FN-YR6mXIAcjDyn

وتشهد مدينة عدن جنوب اليمن، المعلنة عاصمة مؤقتة للحكومة المعترف بها دوليًا، إضافة إلى محافظات الجنوب والشرق زيادات كبيرة في أسعار الخضراوات والفاكهة والمواشي مع اقتراب شهر رمضان.

وتزيد تلك الارتفاعات في الأسعار معاناة السكان جراء موجة غلاء حاد ضربت أيضًا معظم السلع والمواد الغذائية والاستهلاكية في البلاد بسبب انهيار قيمة العملة المحلية، وتداعيات الحرب الروسية الأوكرانية، وفقًا لمتعاملين وتجار.

وتلقى المنتجات الزراعية والحيوانية، وكذلك الأسماك اليمنية، رواجًٍا في أسواق الخليج خاصة في السعودية المجاورة.

وقال سكان في عدن لوكالة ”رويترز“ إن أسعار الكثير من الخضراوات، والفاكهة، واللحوم، ارتفعت بنسب حادة، حيث زاد سعر لحم الغنم البلدي إلى حوالي 12 ألف ريال للكيلوجرام (10 دولارات بحسب سعر السوق السوداء في عدن) مقابل 8 آلاف ريال في السابق، كما ارتفع سعر لحم العجول إلى 10 آلاف ريال للكيلوجرام من 6 آلاف.

ولم يعد بمقدور أغلب سكان اليمن البالغ عددهم نحو 30 مليونًا تناول اللحوم بعد أن كانت حتى وقت قريب وجبة أسبوعية على الأقل لمعظم سكان عدن والمحافظات اليمنية.

ومن ناحية أخرى، أشار واعد باذيب وزير التخطيط والتعاون الدولي اليمني إلى تداعيات أزمة أوكرانيا على اليمن الذي يستورد حوالي 80% من القمح من أوكرانيا وروسيا.

وقال باذيب، أثناء مشاركته في جلسة وزارية للمنتدى العربي للتنمية المستدامة المنعقد في العاصمة اللبنانية بيروت، إن الآثار السلبية لأزمة أوكرانيا تمتد إلى القطاع الزراعي الذي يعتمد عليه 70 % من السكان، وبالتالي تزداد فجوة الأمن الغذائي، وفقًا لما ذكرته وكالة الأنباء اليمنية الحكومية.

يشار إلى أن الأمم المتحدة تسعى إلى جمع ما يقرب من 4.3 مليار دولار لليمن الذي تمزقه الحرب، إذ تعاني الحملة الإنسانية من نقص التمويل حتى قبل أن يتحول الاهتمام العالمي إلى الصراع في أوكرانيا، لكنها كشفت أنها تحصلت على تعهدات قيمتها 1.3 مليار دولار فقط، الأربعاء، لخطة المساعدات.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك