قبائل مأرب تتوعد صالح والحوثيين بالرد القاسي

قبائل مأرب تتوعد صالح والحوثيين بالرد القاسي

المصدر: صنعاء - أشرف خليفة

وجّهت قبائل مأرب شمال شرق العاصمة صنعاء، تهديداً شديد اللهجة لكل من تسوّل له نفسه التفكير باقتحام الجنوب، متوعدين إيّاهم بالرد القاسي وغير المتوقع.

وقالت قبائل مأرب في اجتماع لها: ”إن كل من تسوّل له نفسة من عصابات صنعاء التفكير بالتحرك نحو المحافظات الجنوبية، سيتم الرد عليه بكل قوة عبر طرق لا يتوقعها“.

وكشف مصدر قبلي عن اجتماع قبائل مأرب الذي تدارس أي محاولة تُقدم عليها ”مليشيات الرئيس السابق علي عبدالله صالح، وجماعة الحوثي لاجتياح الجنوب“، حيث تم اتخاذ حزمة من القرارات بشأن ذلك.

وقال المصدر القبلي الذي فضّل عدم الكشف عن نفسه: ”خرج الاجتماع القبلي بعدد من القرارات في حال حاولت مليشيات صالح والحوثي التحرك صوب الجنوب“، واصفاً إياها بالقرارات الجريئة، رافضاً الإفصاح عنها، مكتفياً بالتعبير عنها، بأنها  ستكون قرارات ملموسة ومفاجئة على أرض الواقع.

وبحسب المصدر: ”فقد اعتبرت قبائل مأرب تهديدهم هذا واجباً وطنياً، حيث لابد من مواجهة المتربصين بالوطن وأمنه واستقراره باللغة التي يفهمونها، كون البلد لا يحتمل المزيد من عبثهم بأمنه واستقراره وتهديد وحدته الوطنية“.

وأشار المصدر إلى: ”أن هناك قراراً قبليّاً سُيتخذ  في القريب العاجل بوقف كل موارد الطاقة“، منوهاً إلى: ”أن الأمر قد يتجاوز أبعد من ذلك“.

وتعد مدينة مأرب من المدن اليمنية التي لها وفرة نفطية كبيرة، حيث يوجد بها العديد من آبار النفط، كما يوجد فيها أكبر محطة غازية لتوليد الطاقة الكهربائية في اليمن، وتعتمد المحافظات اليمنية على مدينة مأرب لتزويدها بخدمة التيار الكهربائي والمشتقات النفطية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com