اليمن.. الحوثيون يفرجون عن قيادي في حزب الإصلاح

اليمن.. الحوثيون يفرجون عن قيادي في حزب الإصلاح

صنعاء ـ أفرجت جماعة الحوثي، مساء اليوم الجمعة، عن أحد قيادات حزب التجمع اليمني للإصلاح (محسوب على الإخوان)، وأبقت على 3 آخرين مختطفين منذ الأول من مارس/ آذار الجاري، بحسب مصدر إعلامي بالحزب.

وقال المصدر ذاته في تصريحات لوكالة الأناضول، مفضلا عدم ذكر اسمه، إن جماعة الحوثي أفرجت مساء اليوم الجمعة عن عضو الدائرة الطلابية بالإصلاح، محمد الصبري وأبقت 3 آخرين رهن الاختطاف.

وأوضح أن الإفراج عن الصبري جاء إثر ضغوط من الحزب وتحوله مع زملائه الـ3 الآخرين إلى أحد مطالب المتظاهرين المناهضين للحوثيين في العاصمة صنعاء.

وكشف المصدر عن وعود قدمها الحوثيون بالإفراج عن المختطفين الـ3 الآخرين دون أن يحدد موعدا لذلك.

وكان مسلحو الحوثي حاصروا مقر الإصلاح بشارع الرباط بالعاصمة صنعاء في الأول من مارس الجاري واختطفوا كل من حبيب العريقي، رئيس دائرة الانتخابات للإصلاح بأمانة العاصمة وعضو اللجنة التنظيمية للثورة، وعلي الحدمة رئيس دائرة الطلاب للإصلاح، ومحمد الصبري عضو دائرة الطلاب للإصلاح، وأنور الحميري عضو دائرة الطلاب للإصلاح بأمانة العاصمة.

وفي نفس الليلة أعلن مصدر مسؤول بما يسمى“اللجنة الأمنية العليا“ التي شكلها الحوثيون أن أجهزة الأمن ألقت القبض على ”خلية مسلحة مرتبطة بتنظيم القاعدة الإرهابي“، لكن حزب الإصلاح نفى هذه الاتهامات وحذّر في بيان له من استخدام ورقة القاعدة في الخصومة السياسية.

ومنذ سيطرتها على صنعاء في سبتمبر/ أيلول الماضي، احتلت جماعة الحوثي عدداً من مقرات حزب الإصلاح وفجرت بعض مقراته في مناطق خارج العاصمة، كما شن زعيم الجماعة هجوماً على الحزب في آخر خطاب له، واتهم الحزب بالتحالف مع القاعدة.

وكان الرئيس اليمني وصل إلى عدن يوم 21 من شهر فبراير/ شباط الماضي، بعد تمكنه من مغادرة منزله في صنعاء وكسر حالة الحصار التي فرضت عليه من قبل الحوثيين منذ استقالته يوم 22 يناير/ كانون الثاني الماضي.

وبعد ساعات من وصوله، أعلن هادي تمسكه بشرعيته رئيسا للبلاد، وقال إن ”كل القرارات الصادرة منذ 21 سبتمبر/ أيلول الماضي (تاريخ سيطرة الحوثيين على صنعاء) باطلة ولا شرعية لها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة