لاريجاني: لا وجود لقوات إيرانية في اليمن

لاريجاني: لا وجود لقوات إيرانية في اليمن

المصدر: دمشق – إرم

قال رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاریجاني بأنه لا وجود لقوات إيرانية في الیمن، و“إن مثل هذه الأقوال والمزاعم کلها تأتي لإثارة الأجواء ضد إيران“.

وتابع لاريجاني: ”إن ممارسة الضغوط من الخارج وتوجیه اتهام إلى طرف ودعم طرف آخر، لن یعالج أي جرح وعلی الجمیع أن یساعد لتسویة القضیة الیمنیة، مضيفاً: أن موقف إيران حیال الأزمة الیمنیة یقوم على دعوة کل الفرقاء بالوصول إلى حل سیاسي، ونعتقد أن هذا البلد یجب أن یحل مشاکله في الداخل، وعبر الحوار.

ورداً علی سؤال حول رفض الأمم المتحدة وبعض الدول العربیة لحرکة أنصار الله في الیمن (الحوثيين)، قال لاریجانی: ”لا أظن أن الدول العربیة لا تعترف بحرکة أنصار الله لأنهم جزء من نسیج الشعب الیمني، ولا یمكن تسویة المشاکل الإقليمية من خلال إصدار مثل هذه الفتاوی.

ورداً علی سؤال بشأن تصریحات منسوبة لمستشار رئیس الجمهوریة لشؤون الأقليات الدینیة، بأن ”بغداد هي عاصمة الإمبراطورية الإيرانية“، قال رئيس مجلس الشورى: ”استبعد أن تكون تصریحاته ترجمت بشکل صحیح“. وأردف: ”إن إيران تحترم استقلال جميع دول المنطقة، وتابع: ”إن إيران وخلال السنوات الـ 36 الماضیة لم تقم بأي اعتداء علی أي بلد“.

وحول مستقبل العلاقات بین بلاده ومصر، قال لاریجاني: ”إننا نأمل أن تصبح الظروف في مصر متوازنة“، مضیفاً: أن ”مصر تمتلك نخباً کبیرة وجدیرة بالاحترام، مؤكداً أن ”إيران کانت دوماً تتطلع إلى إقامة علاقات وطیدة مع مصر، ونأمل بأن یتعزز التعاون بین القاهرة وطهران بعد تحسین الظروف الداخلیة فیها“.

اتهم لاريجاني، دولاً كبرى بإثارة الخلافات في المنطقة، وقال: ”إن بعض تلك الدول، ترغب في إثارة الخلافات بين بلدان المنطقة كي تستفيد منها اقتصادياً، ولكي تزيد الأوضاع تأزماً“، كما نفى مزاعم وجود قوات إيرانية باليمن واعتبر الغرض منها إثارة الأجواء، كما اعتبر أن مساعدة بلاده للعراق، جنبت دولاً أخرى خطر تنظيم ”داعش“ الإرهابي.

وجاءت تصریحات لاریجاني التي نقلتها عنه وكالة ”تسنيم“ الإيرانية، في مؤتمر صحفي عقده في ختام زیارة رسمیة له إلى العاصمة القطریة الدوحة، التقى خلالها بأمیر البلاد الشیخ تمیم بن حمد آل ثاني وبنظیره رئیس مجلس الشورى محمد بن مبارك الخلیفي.

وصرح لاریجاني: أن المشكلة التي تعاني منها المنطقة هي تدخل أطراف من مناطق أخرى لإثارة مشاکل فیها.

داعياً لأخذ الدروس والعبر من الأحداث التي جرت بالمنطقة، وحث کل الأطراف على بذل قصارى جهودها من أجل التوصل إلى الحل عبر الحوار السیاسي، مشیراً إلى أن بلدان المنطقة بإمكانها أن تساعد في هذا الاتجاه .

وأشار المسؤول الإيراني إلی خطر وجود تنظیم ”داعش“ الإرهابي. وقال: ”إن إيران ومن أجل التصدي لجماعة ”داعش“، ساعدت العراق وبعض دول المنطقة، رغم أن المهمة الرئیسیة كانت تقع علی عاتق الشعب العراقي.

وأضاف: ”لو لم نساعد العراق .. لكانت ”داعش“ اعتدت علی الدول الأخرى في المنطقة ولو ینظر إلى الهجمات المستقبلیة لـ“داعش“ فإن نوع السؤال كان یتغیر وبالتالي فإن مساعدة إيران للعراق، جنبت دولاً أخرى خطر ”داعش“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com