اليمن.. انفجارات واشتباكات عنيفة بالضالع

اليمن.. انفجارات واشتباكات عنيفة بالضالع

عدن-دوت أصوات انفجارات عنيفة لم يعرف مصدرها، مساء اليوم الأحد، أعقبها اشتباكات بين الجيش ومسلحين مجهولين في الضالع، جنوبي اليمن ، بحسب شهود عيان.

وقال شهود العيان إنهم سمعوا أصوات انفجارات قوية في منطقة القشاع، شمال شرقي مدينة الضالع، أعقبها اشتباكات مسلحة بين جنود موقع عسكري موجود بالمنطقة يتبع اللواء 33 مدرع التابع للجيش اليمني، ومسلحين مجهولين لم يتم تحديد هوياتهم.

ورجح شهود العيان ارتباط المسلحين بالحراك الجنوبي المطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله وإنهاء الوحدة اليمنية التي تمت بين الطرفين في العام 1990.

وقال الشهود إن الاشتباكات لا تزال مستمرة حتى الساعة 21:50 تغ، حيث مازالت تسمع أصوات أسلحة متوسطة من الموقع العسكري.

ولم يتسن معرفة ما إذا كانت الانفجارات والاشتباكات قد أسفرت عن وقوع ضحايا من عدمه.

وتشهد الضالع بين وقت وآخر مواجهات بين الجيش ومسلحين يرتبط بعضهم بالحراك الجنوبي، زادت وتيرتها منذ العام الماضي، وأوقعت عشرات القتلى من الجانبين بالإضافة لمواطنين.

وتوحدت اليمن في 22 مايو/ أيار 1990 ثم اندلعت الحرب الأهلية بعد أربع سنوات عقب إعلان نائب الرئيس اليمني السابق حينها علي سالم البيض والمقيم حاليا بالخارج الانفصال من طرف واحد.

وينفذ الحراك الجنوبي، المطالب بالانفصال منذ 14 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، اعتصاما مفتوحا في مدينتي عدن والمكلا (كبرى مدن محافظة حضرموت)، للمطالبة بانفصال جنوب اليمن عن شماله، بعد سنوات من اندماج الطرفين في دولة الوحدة عام 1990.

وتسببت خلافات بين قيادات الائتلاف الحاكم خلال الوحدة وشكاوى قوى جنوبية من ”التهميش“ و“الإقصاء“ في إعلان الحرب الأهلية التي استمرت قرابة شهرين في عام 1994، وعلى وقعها ما زالت قوى جنوبية تطالب بالانفصال مجددا.

وأفرز مؤتمر الحوار الوطني اليمني الذي اختتم مطلع العام الماضي 2014، شكلا جديدا للدولة اليمنية القادمة على أساس دولة فيدرالية من 6 أقاليم (أربعة أقاليم في الشمال، واثنان في الجنوب).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com