ائتلاف نسائي يمني يطالب بنزع السلاح والتصدي للعنف

ائتلاف نسائي يمني يطالب بنزع السلاح والتصدي للعنف

عدن -طالب ائتلاف نسائي يمني، اليوم الأحد، بـ“نزع السلاح، ومنع انتشاره، وتفعيل دور مؤسسات الدولة في الضبط والحماية الأمنية والعسكرية والقضائية، والتصدي للعنف وفرض هيبة القانون“.

وقال بيان صادر عن ”ائتلاف أصوات النساء“، في مؤتمر صحفي عقد اليوم بمدينة عدن جنوبي اليمن، بمناسبة الاحتفال باليوم الدولي للمرأة، إن ”الائتلاف يتابع بقلق واستنكار التطورات الخطيرة والمرعبة على مصير البلد“.

وحذر مما وصفه بـ“تواصل نزيف الدم، وتصاعد حالة العنف التدميرية والاستنزاف الخطير لبنية المجتمع وتكويناته، وتمزيق وحدة النسيج المجتمعي، ومضاعفة صعوبة الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية المتأزمة، وتنامي ظاهرة الإرهاب والعنف، وتعطيل سبل الحلول السياسية المتداولة، وعدم تفاعل المبادرات والقرارات الإقليمية والدولية“.

واعتبر البيان أن ”عملية نزع السلاح ووقف انتشاره ليست مسألة قانونية أو إجرائية وحسب إنما مسألة سياسية لما لها من دور في ضبط الأمن والسلام في البلاد“.

وطالب ائتلاف أصوات النساء في بيانه بـ“العمل على تهدئة الأجواء المشحونة بالعمل الجدي، والسريع للتوصل لحل سياسي سلمي للأزمة، والوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم، أيًا كانت مصادر هذا العنف، وأيا كانت أشكاله، دعمه، ومبرراته“.

ولفت إلى ضرورة ”ضمان حقوق النساء ضمن مكونات المجتمع، وإلغاء السياسات التمييزية بحقها وإزالة آثارها ونتائجها، ودعم مشاركتها بشكل متساو في الجهود الرامية للأمن والسلام“.

ودعا الائتلاف جميع الأطراف المعنية الإقليمية، والدولية بتحمل مسؤولياتها تجاه الأمن والسلام في اليمن والمنطقة، على أساس الشراكة في العمل على تلبية الاحتياجات الحياتية والاقتصادية والإنسانية.

ويضم ”ائتلاف أصوات النساء“، عددا من الناشطات في حقوق المرأة بالإضافة إلى إعلاميات، وقياديات في عدد من منظمات المجتمع المدني بعدن.

ويوافق اليوم الدولي للمرأة، الثامن من شهر مارس/ آذار من كل عام، وفيه يجري الاحتفال عالميا بالإنجازات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للنساء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com