اليمن: الآلاف يحيون جمعة تنفيذ مخرجات الحوار الوطني

يبدو أن خلافات بدأت تنشب بين الرئيس هادي وشباب الثورة اليمنية الذين أحيوا جمعة جديدة كان أبرز ما فيها الانتقادات لحكومة الوفاق واللوم للرئيس هادي، الذي لم ينفذ وعوده بالإفراج عن المعتقلين من شباب الثورة حسب ما أفاد به الخطيب.

وعاد الآلاف اليوم لإحياء صلاة الجمعة في ساحة الستين وسط العاصمة صنعاء بعد عامين من التوقف وانتخاب الرئيس هادي رئيساً للجمهورية خلفاً لعلي صالح، الذي أطاحت به الثورة الشعبية والمبادرة الخليجية.

وطالب الخطيب الرئيس هادي بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني الشامل وإطلاق سراح المعتقلين في سجون العاصمة صنعاء وحجة.

ويشعر الكثير من الشباب اليمني بالإحباط لفشل ثورتهم وتقاسم السلطة بين الأحزاب اليمنية التي تقدم مصالحها على مصالح الشعب اليمني، ويعتقدون أن بناء الدولة اليمنية التي يطمحون إليها بات بعيد المنال.

وطالب شباب الثورة الرئيس هادي باعتماد يوم 11 من فبراير يوما وطنيا، لكن مخرجات الحوار الوطني لم تنص على ذلك، بل أن عدد من الأحزاب اليمنية رفضت التوقيع على مخرجات الحوار حتى تم حذف مطلب الشباب من على الوثيقة.