الآلاف يحتشدون جنوب اليمن رفضاً لإعلان الحوثيين

الآلاف يحتشدون جنوب اليمن رفضاً لإعلان الحوثيين

صنعاء -احتشد الآلاف من أبناء قبائل أبين، اليوم الأحد في مديرية لودر بالمحافظة الواقعة جنوبي اليمن، لرفض الإعلان الدستوري للحوثيين.

وقال الشيخ القبلي البارز علي عيدة أحد المشاركين في التظاهرة إن ”الحشد جاء تعبيراً عن رفض القبائل والمكونات السياسية لانقلاب الحوثي على سلطات الرئيس وحكومته“.

وأشار عيدة وهو أيضاً رئيس اللجان الشعبية (مسلحون قبليون موالون للرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي) في مديرية لودر إلى أن أبناء القبائل بمشاركة ممثلين عن مختلف المكونات السياسية أكدوا على استعدادهم لمواجهة مسلحي الحوثي في حال قرر دخول محافظة أبين.

وأضاف أن ”هذا الحشد جاء أيضاً للتعبير عن رفض سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء ومحافظات أخرى بقوة السلاح“.

وطالب بعودة شرعية الرئيس هادي وتنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل.

واختتم بالقول ”نحن على استعداد للتضحية في سبيل الله والوطن وسنكافح التمدد الحوثي في حال قرر دخول أبين“.

وكانت اللجنة الثورية، التي يرأسها محمد الحوثي، أعلنت في القصر الجمهوري بصنعاء، يوم الجمعة 6 فبراير / شباط الجاري، ما أسمته ”إعلانا دستورياً“، يقضي بتشكيل مجلس وطني مكون من 551 يتم عن طريقه انتخاب مجلس رئاسي مكون من خمسة أشخاص يكلفون شخصا بتشكيل حكومة انتقالية.

وقوبل إعلان جماعة الحوثي بالرفض من معظم الأطراف السياسية في اليمن، الذي يعيش فراغاً دستورياً منذ استقالة الرئيس اليمني وحكومته في 22 يناير/كانون الثاني الماضي، على خلفية مواجهات عنيفة بين الحرس الرئاسي ومسلحي جماعة الحوثي، أفضت إلى سيطرة الحوثيين على دار الرئاسة اليمنية، ومحاصرة منزل الرئيس وعدد من وزراء حكومته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة