اليمن.. عزلة دبلوماسية تحاصر الحوثيين

اليمن.. عزلة دبلوماسية تحاصر الحوثيين

صنعاء- دفع تعزيز ميليشيات جماعة الحوثي سيطرتها على العاصمة اليمنية صنعاء وتمسكها بـ“الإعلان الدستوري“ وتصاعد الاضطرابات، دولا جديدة إلى تعليق أعمال سفاراتها، ما يضع اليمن والحوثيين في حالة عزلة دبلوماسية.

وأعلنت وزارة الخارجية السعودية الجمعة أنها علقت أعمال سفارتها في اليمن، وأجلت دبلوماسييها بسبب ”تدهور الأوضاع الأمنية والسياسية في صنعاء“، على غرار ألمانيا وإيطاليا.

واتخذت الدول الثلاث هذا الإجراء، في أعقاب تحركات مماثلة من بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة بعدما عزز الحوثيون قبضتهم على السلطة إثر سيطرتهم على العاصمة في سبتمبر الماضي.

وفشلت كافة الجهود التي تقودها الأمم المتحدة في إخراج اليمن من أزمته السياسية والأمنية، وسط تمسك الحوثيين بـ“الإعلان الدستوري“ الذي اصدروه في 6 فبراير وحلوا بموجبه البرلمان.

كما شكلوا لجنة أمنية لإدارة شؤون البلاد بانتظار تشكيل مجلس رئاسي، بموجب الإعلان الذي وصفته دول مجلس التعاون الخليجي بأنه ”انقلاب“، عقب استقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي والحكومة.

ويعيش اليمن حالة من الفراغ السياسي منذ استقال الرئيس ورئيس الوزراء الشهر الماضي بعد أن سيطر الحوثيون على القصر الرئاسي، ولا يزال هادي ورئيس حكومته يخضعون للإقامة الجبرية.

ومع استمرار سيطرة جماعة الحوثي هجومهم في وسط البلاد حيث استولوا الثلاثاء على البيضاء كبرى مدن المحافظة التي تحمل الاسم نفسه، ينظم معارضيهم تظاهرات شبه يومية في عدة مناطق.

وفي موازاة تمدد الجماعة التي يقودها عبد الملك الحوثي، تواجه البلاد هجمات متكررة لتنظيم القاعدة ومواجهات بين القبائل والحوثيين، في وقت تتصاعد في محافظات الجنوب الدعوات إلى الانفصال.

ودفعت الأزمة السياسية والأمنية الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إلى تحذير أعضاء مجلس الأمن من أن اليمن بات على شفير حرب أهلية، وطالب بمنع انهيار هذا البلد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة