مناهضو الحوثيين يحتشدون في عدة مدن رفضا للانقلاب

مناهضو الحوثيين يحتشدون في عدة مدن رفضا للانقلاب

صنعاء ـ أدى آلاف اليمنيين اليوم صلاة الجمعة، في الساحات العامة، في عدة مدن، رفضا لما يصفونه بـ“انقلاب الحوثيين“، وتأكيدا على ”الاستمرار حتى تحقيق أهداف ثورة 11 فبراير (شباط) 2011“ في ذكراها الرابعة.

واحتشد ”شباب الثورة“ في محافظة إب، تحت شعار ”جمعة رفض الانقلاب“، مؤكدين رفضهم ما سمي بـ“الإعلان الدستوري“ الذي أعلنه الحوثيون.

كما أكد المحتشدون تمسكهم بما أسموها ”الشرعية الدستورية“، التي يمثلها الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي، الذي قدم استقالته للبرلمان في 22 يناير/ كانون الثاني الماضي.

وثمن شباب الثورة موقف دول الخليج الرافض لما يصفونه بـ“انقلاب الحوثيين“، مطالبين بمزيد من الخطوات العملية الداعمة للشعب اليمني.

ويسعى مجلس التعاون الخليجي ودول أعضاء في مجلس الأمن الدولي لاستصدار قرار يدين ”انقلاب ”جماعة الحوثي على مؤسسات الدولة في اليمن.

وفي محافظة تعز المجاورة، احتشد آلاف في ساحة الحرية وسط المدينة، لاحتفال بالذكرى الرابعة لثورة 11 فبراير/ شباط ورفضا لما وصفوه بـ ”انقلاب الحوثي“.

وأكد خطيب الجمعة مهيوب الشرعبي على أن ”ثورة 11 من فبراير ثورة لكل الشعب وما يميزها في هذا العام هي توحد كل الشعب تحت رايتها رفضا لما سماه ”الانقلاب“.

وفي محافظة الحديدة غرب البلاد، تظاهر الآلاف عقب أداء صلاة الجمعة، مرددين شعارات مناهضة للحوثيين ومطالبين بخروج مسلحيهم من المدينة.

وأدى المحتجون صلاة الجمعة في شارع الثورة، بعد احتلال الحوثيين لساحة التغيير، التي كان المحتجون يقصدونها للتعبير عن مطالبهم ومواقفهم الاحتجاجية.

وأعلنت ”اللجنة الثورية“، التابعة لجماعة ”أنصار الله“ (الحوثي)، في القصر الجمهوري بصنعاء يوم الجمعة الماضي، ما أسمته ”إعلانا دستوريا“، يقضي بتشكيل مجلسين رئاسي ووطني، وحكومة انتقالية.

وقوبل إعلان جماعة الحوثي بالرفض من معظم الأطراف السياسية في اليمن، الذي يعيش فراغاً دستورياً منذ استقالة هادي وحكومته في 22 يناير/كانون الثاني الماضي، على خلفية مواجهات عنيفة بين الحرس الرئاسي ومسلحي جماعة الحوثي، أفضت إلى سيطرة الحوثيين على دار الرئاسة اليمنية، ومحاصرة منزل الرئيس اليمني وعدد من وزراء حكومته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة