مسؤولون أمريكيون: إغلاق سفارتنا بصنعاء شل قدرتنا في اليمن

مسؤولون أمريكيون: إغلاق سفارتنا بصنعاء شل قدرتنا في اليمن

واشنطن -قال مسؤولون أميركيون إن إغلاق السفارة الأميركية أضعف قدرة واشنطن على تنفيذ عمليات في إطار الجهود الرامية لمكافحة تنظيم القاعدة في اليمن، إلا أنهم أكدوا على استمرار هذه الجهود.

و قال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، أمس الخميس، إن اليمن بات على شفير حرب أهلية، وسط استمرار المواجهات بين مسلحين قبلين وجماعة الحوثي، وخسارة الجيش لمزيد من مواقعه العسكرية، وتحذيرات من تداعيات إغلاق السفارة الأميركية بصنعاء.

وتحدث مون أمام مجلس الأمن عن ”أزمة سياسية خطيرة“ و“توترات انفصالية متزايدة في الجنوب“ و“أزمة إنسانية خطيرة“ أصبحت تطال 16 مليون شخص.

وحذر من أن اليمن بات على حافة ”الانهيار“ وعلى شفا حرب أهلية، بعد أن سيطر تنظيم القاعدة على معسكر اللواء 19 في في بيحان بمحافظة شبوة بعد مواجهات أسفرت عن 7 قتلى من الطرفين.

وأعلن مسلحون قبليون فرض سيطرتهم على ثكنتين تابعتين للواء في بلدة عسيلان المجاورة لبيجان، في عملية قال أحد زعماء القبائل إنها جاءت خوفا من سقوط المقرين ”بيد القاعدة“.، على أثر سقوط ”معسكر اللواء 19“.

كما أعلن أن مسلحي قبائل شبوة سيعملون على حماية مناطقهم وأراضيهم من أي جماعات مسلحة سواء القاعدة أوالحوثيين الذي أحكموا سيطرتهم على السلطة في صنعاء بعد أن دفعوا الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى الاستقالة.

وتخوض ميليشيات الحوثي منذ سيطرتها في 21 سبتمبر على صنعاء وتمددها إلى عدة محافظات بشمال البلاد، مواجهات مع مسلحين قبليين، وأفيد في هذا السياق عن استهداف للحوثيين في محافظة البيضاء، مساء الخميس.

وقالت مصادر محلية إن انفجارا ضرب إدارة أمن مديرية ذي ناعم التي كانت قد سقطت قبل أيام قليلة بيد الحوثيين، دون ورود معلومات إضافية عن تفاصيل الهجوم وإن كان قد أسفر عن سقوط قتلى أو جرحى.

وقال السفير البريطاني في الأمم المتحدة، في تعليق على تصاعد حدة الانفلات الأمني وفشل الحوار السياسي، مارك ليال غرانت، إن بلاده ستتعاون مع الـردن من أجل إعداد مشروع قرار ”في الأيام المقبلة“ بشأن اليمن.

وكان مشاركون في الجلسة الحوارية، التي عقدت الأربعاء مبعوث الأمم المتحدة، جمال بن عمر، قد أكدوا أن المحادثات لم تحقق أي اختراق مع تمسك الحوثيين بـ“الإعلان الدستوري“ الذي أصدروه يوم الجمعة الماضي.

وبموجب هذا الإعلان، حل الحوثيون البرلمان وشكلوا لجنة أمنية لإدارة شؤون البلاد بانتظار تشكيل مجلس رئاسي، في خطوة اعتبرها معارضيهم استكمالا للانقلاب على الحكومة والسلطات الشرعية في اليمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com