صور.. شباب اليمن في أمريكا يتجاوزون الخلافات السياسية

صور.. شباب اليمن في أمريكا يتجاوزون الخلافات السياسية

المصدر: ديترويت - عماد هادي

دشن شبان يمينون في ولاية ميتشغان الأمريكية منتدى ثقافيا ”لتجميع خبرات الشباب اليمني في أمريكا“، بعيدا عن الخلافات السياسية والحزبية التي تعيشها الجالية، عن طريق المؤسسات والجمعيات باختلاف مسمياتها.

ويهدف المنتدى الذي أطلق عليه اسم ”منتدى شباب اليمن“ إلى تجميع الشباب بصورة عفوية، عبر عقد لقاءات موسعة في المقاهي العامة بعيدا عن الرتابة المعتادة في الاجتماعات الثقافية والاجتماعية للمؤسسات في الجالية التي تأخذ اجتماعاتها طابعا رسميا.

شبكة إرم التقت الشباب حمزة شريف صاحب فكرة المنتدى، لسؤاله عن الغرض من إنشاء المنتدى الذي بدأ صيته في الانتشار بين أوساط الجالية، لاسيما وهو ينطلق من المقاهي التي تكون دائما محضن للشباب نظرا للهدوء وحسن الترتيب.

وقال شريف إن فكرة المنتدى جاءت ”نتيجة للغياب شبه التام لدور الشباب، بسبب الهوة التي حدثت بينهم وبين الجيل القديم الذي ينشط في إطار جمعيات ومؤسسات خدمية وخيرية دون الاهتمام بتطلعات الشباب والنأي بهم بعيدا عن التصنيفات الحزبية الضيقة“.

وأضاف شريف وهو خريج محاسبة من جامعة هنري فورد في ميتشغان-”سيضطلع المنتدى بدور أكثر أهمية والمتمثل في مواجهة التحديات الثقافية التي تواجه الجيل المولود في أمريكا، وربطه بثقافتها العربية والإسلامية وموروث بلاده وقيمها الاجتماعية الأصيلة في إطار من الحداثة وخلق تناسق بين ما نعيشه هنا وما هو في بلداننا ومحاولة لإزالة الفوارق الثقافية والمزج بين جيل الشباب من المولدين والمتربين في الولايات المتحدة والشباب القادم من اليمن. ”.

وأشار شريف بأن “ المنتدى يهدف إلى جمع الشباب بصورة عفوية تلقائية من أجل التعارف ابتداءً، ومن ثم تبادل الخبرات والرؤى والأفكار في شتى النواحي والمجالات التي تهمهم وتهم الجالية ومستقبلها وتهم أفرادها كمواطنين أمريكيين ويمنيين في نفس الوقت“.

وأكد بأن ”المنتدى ليس مكونا معترفا به قانونياً في الوقت الحالي، ولا يهدف لأن يكون جمعية أو منظمة بسبب كثرة الجمعيات المنتشرة في الجالية، والتي لا تعمل لما قامت من أجله أو مما تدعي عمله في الغالب“.

يحاول المنتدى أن يجمع المواهب المشتتة في الجالية، ويجعل من لقاءاته مكاناً خصباً للتعريف بها وتطويرها واستنهاض واستثارة ما يخفيه الكثير من الشباب، من إبداعات بسبب عدم وجود محاضن ثقافية ترعاهم.

وينشط في المنتدى شبان يمنيون من طلاب ومهندسين ورجال أعمال وإعلاميين وأدباء، وعادة ما تتم اجتماعاتهم في المقاهي الشهيرة التي يرتادها الشبان وطلاب الجامعات كـ“تيم هورتنس“ و ”موكا كافيه“ في منطقة ديترويت الكبرى، وغالبا ما يتم التهيئة للاجتماع عبر مجوعة خاصة على ”فيسبوك“ وأخرى في ”واتس آب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com