اليمن.. بوادر حرب طائفية تديرها قوى إقليمية

اليمن.. بوادر حرب طائفية تديرها قوى إقليمية

صنعاء- حذّر محللون أمريكيون، من تفجر حرب طائفية بين السنة والشيعة في اليمن، بعد سيطرة جماعة أنصار الله الحوثية (شيعية) المطلقة على البلاد.

وقالت تقارير أمريكية، إن الجماعة التي تدين بولائها لإيران، تنفذ أجندة طهران في المنطقة، التي تهدف إلى تشكيل قوة ردع شبيهة بحزب الله اللبناني في لبنان، لحماية المصالح الإيرانية والسيطرة على مضيق هرمز الإستراتيجي، ما يهدد المصالح الخليجية والمصرية ويفرض واقعا جديدا في المنطقة.

وحذرت صحيفة واشنطن تايمز الأمريكية، في عددها الصادر أمس، من حرب شاملة باليمن، على أساس طائفي، عقب الإعلان الدستوري، الذي يفرض سيطرة الحوثيين المطلقة على السلطة.

وتستدل الصحيفة فيما ذهبت إليه، بموجة الغضب العارمة في الشارع اليمني المعارض للخهطوات الحوثية، والذي ضاق ذرعا بالانتهاكات التي ينفذها عناصر جماعة أنصار الله.

من جانبها رأت صحيفة ”بيزنس انسايدر“ أن الجماعة الحوثية تشكّل تهديدا مباشرا للملكة العربية السعودية، وهذا خطر تستشعره السلطات في المملكة التي لا تربطها علاقات طيبة بإيران.

وتقول الصحيفة، إن سقوط صنعاء، هو بمثابة مشكلة ”ضخمة“ للسعودية.

وتناولت صحف أمريكية أخرى منها لوس انجليس تايمز، موقف الولايات المتحدة مما يحصل في اليمن، حيث تتعامل أمريكا مع التطورات بناء على واقع فرضه الحوثيون الذين باتوا في مكان صنع القرار في اليمن، وهذا يحتم التواصل بين الإدارة الأمريكية والحوثيين، لتفادي خطر تنظيم القاعدة الذي ترى فيه واشنطن خطرا حقيقيا يهددها، فالقاعدة خطره يفوق خطر أي جماعات إرهابية أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com