عودة ”الإرهاب“ إلى عدن تظهر ارتباطه بقوات الحكومة اليمنية – إرم نيوز‬‎

عودة ”الإرهاب“ إلى عدن تظهر ارتباطه بقوات الحكومة اليمنية

عودة ”الإرهاب“ إلى عدن تظهر ارتباطه بقوات الحكومة اليمنية

المصدر: إرم نيوز

 بينما تلملم مدينة عدن جراحها إثر أيام من التوتر المترتب على مواجهات بين قوات موالية للمجلس الانتقالي الجنوبي من جهة، وأخرى تابعة للحكومة، أو متحالفة معها، يطل ”الإرهاب“ برأسه مجددًا، ما يثير أسئلة حول التوقيت والمكان.

وفي وقت سابق اليوم قالت مصادر في الحزام الأمني، الموالي للمجلس الانتقالي الجنوبي، إن ”متطرفين استهدفوا قائد الحزام في عدن وضاح عمر بعبوة ناسفة في مديرية الشيخ عثمان، ما أدى إلى إصابة خمسة جنود، بالتزامن مع تفجير عبوة أخرى في محيط دوار الكراع، في مديرية دار سعد“.

عودة التفجيرات المصنفة في خانة ”الإرهاب“، تظهر بحسب يمنيين ”مدى ارتباط الحكومة بالأعمال الإرهابية التي تشهدها عاصمة اليمن المؤقتة عدن من حين لآخر“.

وسبق أن شهدت عدن عدة تفجيرات استهدفت بالأساس مواليين للمجلس الانتقالي الجنوبي، كان آخرها استهداف مقر شرطة ”الشيخ عثمان“، الشهر الماضي، حيث تبناه تنظيم داعش، بالتزامن مع الهجوم على معسكر الجلاء الذي تبناه الحوثيون، وكانت أصابع الاتهام في تلك الحوادث تشير إلى مقربين من الحكومة.

هجوم اليوم، رأى فيه نشطاء وساسة جنوبيون، ردة فعل ”طبيعية“ من طرف القوى المتحالفة مع الحكومة خاصة حزب الإصلاح الإخوان، على فشلها في السيطرة على عدن“.

وقال أحمد بن فريد: ”من المتوقع بطبيعة الحال أن تظهر خلايا الإرهاب التابعة لحزب الإصلاح والمزروعة أصلًا في عدن والتي فشلت في مهمتها الرئيسية بالأمس في السيطرة على عدن، لتقوم اليوم بتفجيرات لنشر الفوضى“.

وأضاف القيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي، عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: ”سوف تلاحق هذه الجماعات في عدن وفي مختلف مناطق الجنوب حتى نتخلص منها تمامًا“.

وأشار يمنيون إلى أن عودة التفجيرات، تعزز ما ذهب إليه بيان لوزارة الخارجية الإماراتية، من وجود عناصر إرهابية، ضمن صفوف القوات التي هاجمت عدن خلال الأيام الماضية، تحت غطاء الحكومة، ما دفع سلاح الجو الإماراتي إلى تنفيذ ضربات محددة ضد تلك العناصر.

وقال الناشط عبدالله الخليفي: ”ها هو الإرهاب يفجر في عدن اليوم، ويقتل الأبرياء وبعض الجنود.. وعندما يتم التعامل معه بحزم وتُقصف الإمدادات التي تصله من أبين، تقوم حكومة الإصلاح بالبكاء والعويل؟“.

وأضاف الناشط، في تغريدة عبر حسابه بموقع  التواصل الاجتماعي، تيوتر: ”عذرًا عدن سنطهرها من الإرهاب وبدعم إخواننا في التحالف“. 

وكانت الإمارات قد أوضحت مساء الخميس أن التحالف العربي ”استهدف عناصر إرهابية، تشكل تهديدًا على قوات التحالف والمدنيين في اليمن“.

وقالت إن الاستهداف ”تم بناءً على معلومات ميدانية مؤكدة بأن الميليشيات تستهدف عناصر التحالف، الأمر الذي تطلب ردًا مباشرًا لتجنيب القوات أي تهديد عسكري، وقد تم تنفيذ الضربات بشكل محدد“.

وأوضحت أن استهداف قوات التحالف تم عبر مجاميع مسلحة تقودها عناصر تابعة للتنظيمات الإرهابية قامت بمهاجمة قوات التحالف العربي في مطار عدن، ما نتج عنها إصابة عنصرين من عناصر قوات التحالف، وعليه تم استخدام حق الدفاع عن النفس لحماية القوات وضمان أمنها، إذ تمت متابعة هذه المجاميع المسلحة واستهدافها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com