اتهامات يمنية لمنظمة ”اليونيسيف“ بتمويل مراكز لصالح الحوثيين

اتهامات يمنية لمنظمة ”اليونيسيف“ بتمويل مراكز لصالح الحوثيين

المصدر: فريق التحرير

كشف موقع الجيش اليمني ”سبتمبر نت“، الاثنين، نقلًا عن مصادر يمنية وصفتها بـ ”الخاصة“، أن منظمات أممية تقف وراء تمويل المراكز الصيفية التي تقيمها المليشيات الحوثية في العاصمة صنعاء وبقية المناطق الخاضعة لسيطرتها، والتي تستهدف من خلالها تطييف المجتمع واستقطاب الأطفال للجبهات.

واتهمت المصادر منظمة ”اليونيسيف“ التابعة للأمم المتحدة، بالتكفل بجميع تكاليف المراكز الصيفية التي تقيمها المليشيات للطلاب اليمنيين، عبر منظمة ”الشراكة العالمية من أجل التعليم“ التابعة لوزارة التربية والتعليم الخاضعة لسيطرة الحوثي بصنعاء.

ونقل موقع الجيش اليمني عن تلك المصادر تأكيدها أن منظمة ”اليونيسيف“ تكفلت كذلك بدفع مرتبات عناصر المليشيات الحوثية العاملين والقائمين على إدارة هذه المراكز.

وبحسب الموقع، أشارت مصادر محلية يمنية إلى أن مليشيات الحوثي تقدم من خلال هذه المركز الصيفية مناهج وأفكارًا طائفية، تستهدف بها الاطفال والناشئين علاوة على تحويلها الى مراكز استقطاب تدفع من خلالها بالعشرات منهم الى جبهات القتال.

وقدمت منظمة ”اليونيسيف“ الكثير من الدعم لمليشيا الحوثي الانقلابية من خلال تسليمها الحافز المالي للمئات من التابعين للمليشيا بعد إسقاط المدرسين من الكشوفات واستبدالهم بعناصرها، إضافة إلى الاستقطاعات الكبيرة التي نفذتها بالتنسيق مع المنظمة، متجاوزة بذلك الاتفاق مع وزارة التربية والتعليم في العاصمة المؤقتة عدن، علاوة على الدعم المقدم للمليشيا عبر برامج مختلفة، وفقًا لموقع ”سبتمبر نت“.

وكانت منظمة ”اليونيسيف“ وفقًا لما ذكرته مصادر لموقع الجيش اليمني، قد سلمت في العام 2016م مبلغ 40 مليون دولار لمنظمة الشراكة العالمية، الخاضعة لمليشيا الحوثي بغرض إنشاء معامل في مدارس العاصمة صنعاء، إلا أنها لم تنفذ أيًّا من تلك المشاريع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com