تحرير أقدم أسير جنوبي لدى الحوثيين

تحرير أقدم أسير جنوبي لدى الحوثيين

المصدر: فريق التحرير

تم اليوم الأحد، تحرير أحمد عمر المرقشي، وهو أقدم أسير جنوبي لدى الحوثيين، بموجب صفقة أُطلق بمقتضاها 33 معتقلًا حوثيًا لدى ألوية العمالقة الجنوبية.

واعتُقل ”المرقشي“ الذي كان يعمل حارسًا لدى صحيفة ”الأيام“ المناصرة للجنوبيين العام 2008 عندما اقتحمت قوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح مقر الصحيفة في عدن، وأخذه الحوثيون رهينة بعد اجتياحهم صنعاء، حيث كان في أحد السجون هناك.

وتفاعل النشطاء والساسة الجنوبيون مع خبر إطلاق سراح المرقشي، عبر منصات التواصل الاجتماعي، حيث اعتبروا الصفقة إنجازًا كبيرًا للجنوبيين.

وقال عضو الجمعية الوطنية الجنوبية جمال بن عطاف، عبر حسابه على تويتر:“بحمد الله تعالى تم تحرير المرقشي من زنازين الاحتلال اليمني بعد أكثر من 10 سنوات من الاعتقال“.

وأضاف:“الشكر لله، ثم لقائد ألوية العمالقة أبو زرعة لقبوله إطلاق 33 أسيرًا حوثيًا في الساحل الغربي لإنجاح الصفقة، والشكر موصول للمشوشي، ورمزي الشعيبي، والشاعري، والشيخ النقيب، والرباش، والوجيه، والأخ ياسر الحدي“.

بدوره قال رئيس دائرة العلاقات الخارجية في المجلس الانتقالي الجنوبي في أوروبا، عبر تويتر:“الحمدلله على سلامة عميد الأسرى، تم صباح اليوم، إطلاق سراح الأسير أحمد المرقشي مقابل 33 حوثيًا“.

وتابع:“أخيرًا استنشقت هواء الحرية على أرض الجنوب ، وحان الوقت كي يرتاح جسدك المتعب، وعقلك المحمّل بهموم سنوات ظلم وقعت عليك“.

وعلّق لطفي شطارة ‏عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، على الصفقة عبر تويتر، قائلًا:“بعد سنوات من الظلم في صنعاء.. المرقشي حرًا وفي طريقه إلى أسرته في عدن“.

وأضاف:“لم تستطع الشرعية ولا الأمم المتحدة إجراء تبادل الأسرى رغم الاتفاق الذي وقعوه في إستكهولم.. والجنوبيون بحربهم التي يخوضونها في الضالع وقعطبة استطاعوا أسر المئات من الحوثيين، واستطاعوا الإفراج عن الأسير المرقشي بعيدًا عن الأمم المتحدة أو الشرعية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com