السفارة الفرنسية توضح حقيقة لقاء السفير بقيادات انفصالية

صنعاء – نفت السفارة الفرنسية في اليمن، اليوم الأحد، أنباء تحدثت عن لقاء السفير الفرنسي، ”جان مارك جروجوران“ بقيادات في الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال جنوبي اليمن. وقالت السفارة الفرنسية، في بيان وصل وكالة الأناضول نسخة منه، إن ”السفير لم يزر مدينة عدن (جنوب) منذ تعيينه، ولم يكن متواجداً أساساً في اليمن حتى الأمس (السبت)“. وجددت […]

صنعاء – نفت السفارة الفرنسية في اليمن، اليوم الأحد، أنباء تحدثت عن لقاء السفير الفرنسي، ”جان مارك جروجوران“ بقيادات في الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال جنوبي اليمن.

وقالت السفارة الفرنسية، في بيان وصل وكالة الأناضول نسخة منه، إن ”السفير لم يزر مدينة عدن (جنوب) منذ تعيينه، ولم يكن متواجداً أساساً في اليمن حتى الأمس (السبت)“.

وجددت السفارة تأكيدها ”دعم فرنسا المستمر للوحدة اليمنية، وللسلطات الشرعية، وكذلك دعمها للعملية الانتقالية، في إطار المبادرة الخليجية واتفاقية السلم والشراكة الوطنية“.

وكان موقع ”عدن أوبزرفر“ الإخباري (خاص)، قال أمس السبت، إن السفير الفرنسي لدى اليمن، التقى بعدد من رموز الحراك السلمي الجنوبي في محافظة عدن، مضيفاً أن السفير الفرنسي اعتبر هذا اللقاء ”جزء من مقدمة الاعتراف الدولي بقادة الحراك وبقضيتهم ومطالبهم العادلة“.

واندمج اليمن الشمالي واليمن الجنوبي في دولة الوحدة عام 1990، غير أن خلافات بين قيادات الائتلاف الحاكم وشكاوى قوى جنوبية من ”التهميش“ و“الإقصاء“ أدت إلى إعلان الحرب الأهلية التي استمرت قرابة شهرين في عام 1994، وعلى وقعها ما زالت قوى جنوبية تطالب بالانفصال مجددا.

وأفرز مؤتمر الحوار الوطني اليمني الذي اختتم في يناير/ كانون الثاني الماضي، شكلا جديدا للدولة اليمنية القادمة على أساس دولة فيدرالية من 6 أقاليم (أربعة أقاليم في الشمال، واثنان في الجنوب).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com