قرقاش يرد على مزاعم إرسال الإمارات جنودا ”انفصاليّين“ إلى جزيرة سقطرى اليمنية

قرقاش يرد على مزاعم إرسال الإمارات جنودا ”انفصاليّين“ إلى جزيرة سقطرى اليمنية

المصدر: فريق التحرير

وصف وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، مساء الأربعاء، ما نشرته وكالة ”رويترز“ بشأن اتهام الحكومة اليمنية للإمارات بإرسال أكثر من 100 جندي انفصالي إلى جزيرة نائية في بحر العرب هذا الأسبوع، بأنها أخبار كاذبة.

وكتب قرقاش في تغريدة على حسابه بموقع ”تويتر““ ”رويترز: اتهمت الحكومة اليمنية الإمارات بإرسال أكثر من 100 جندي انفصالي إلى جزيرة نائية في بحر العرب هذا الأسبوع… من الأخبار الكاذبة التي رأيتها اليوم“.

وكانت وكالة ”رويترز“ نشرت في وقت سابق الأربعاء“، خبرا لاتهام الحكومة اليمنية الإمارات بإرسال أكثر من 100 جندي انفصالي إلى جزيرة نائية في بحر العرب هذا الأسبوع.

وقبل يومين وصلت قوة جديدة من الحزام الأمني إلى جزيرة سقطرى اليمنية، التي تقع بين شبه الجزيرة العربية والقرن الأفريقي؛ في مسعى لتعزيز الأمن في الجزيرة، بحسب قيادي في الانتقالي الجنوبي بسقطرى.

وفي تصريح هاتفي لـ“إرم نيوز“، أوضح اللواء سالم السقطري أن القوة التي وصلت إلى سقطرى هي من أبناء الجزيرة، وقد أتمت تدريباتها في العاصمة عدن؛ لتتمكن من حفظ الأمن وفرض الاستقرار.

وقال السقطري: ”القوات من أبناء سقطرى يتم تدريبها في عدد من المدن الجنوبية كعدن والمكلا، وتعود إلى الجزيرة من أجل حفظ الأمن وتحقيق الاستقرار فيها، وهو إجراء روتيني يتم بشكل متكرر مع كل مدن الجنوب“.

وردًا على الانتقادات التي استبقت تخرج دفعة الحزام الأمني السقطري في عدن، والتي نسبتها بعض المواقع لمحافظ سقطرى، قال اللواء السقطري إن هذه القوات تشكل امتدادًا للمقاومة الجنوبية التي مثلت السند الرئيسي للتحالف العربي في كل الجبهات، واستطاعت بمساعدته تحرير كامل مدن الجنوب.

وأوضح اللواء سالم السقطري، أن هناك قوى متنفذة في الشرعية تعمل على إثارة البلبلة والشائعات، مشيرًا إلى أن تلك القوى لم تستطع أو لم ترد حسم المعارك الدائرة منذ 5 سنوات في محافظات الشمال، على عكس ما قامت به القوات الجنوبية.