زعيم الحوثيين يشن أعنف هجوم على الرئيس اليمني – إرم نيوز‬‎

زعيم الحوثيين يشن أعنف هجوم على الرئيس اليمني

زعيم الحوثيين يشن أعنف هجوم على الرئيس اليمني

صنعاء -شن زعيم جماعة الحوثي في اليمن هجوما غير مسبوق على الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ووصفه بأنه“مظلة للفاسدين“، كما هاجم بعض القوى في الداخل ومواقف أمريكا ودول الخليج.

واتهم عبدالملك الحوثي، في كلمة له أمام وفود من قبائل خولان بمحافظة صنعاء وبثته قناة المسيرة التابعة لجماعته، مساء اليوم الاثنين، هادي بـ“عرقلة“ تنفيذ اتفاق السلم والشراكة الذي تم توقيعه بين القوى السياسية عشية سيطرة الحوثيين على صنعاء في 21 سبتمبر/أيلول الماضي.

ويعد هذا أقوى هجوم ضد الرئيس رغم تحول موقفه تجاه الحوثيين بعد اعتبارهم ”شركاء المرحلة“ يتوجب استيعابهم في مؤسسات الدولة خلافا لموقفه السابق الذي وصف فيه ما قاموا به بأنه عملية ”انقلاب“ على الدولة.

وذهب زعيم الحوثيين بعيداً في هجومه على الرئيس اليمني واصفاً إياه بأنه“جعل من نفسه مظلة للفاسدين“، واتهمه بتصدر ما سمّاها ”قوى الثورة المضادة“ للاحتجاجات قبل سيطرة جماعته على صنعاء.

كما اتهم الحوثي هادي بافتعال ما وصفها بـ“الأزمات“ (من دون أن يحدد ماهيتها)، قبل أن يشير إلى تمويله نجله جلال من ”موازنة الدولة“ لإثارة ما وصفها بـ“المشاغبات هنا وهناك“.

وبنبرة تهديد شديدة اللهجة واصل الحوثي هجومه على الرئيس واتهمه هذه المره بـ“التبعية للخارج“ وخاطبه دون أن يسمّيه قائلا:“نقول له يكفي“.

وأضاف: عندما يفقد الشعب اليمني الأمل فإنه لن يبقى متغاضياً إلى ما لا نهاية وعلى الرئيس ألا يبقى أسيراً لقوى الماضي وألا يلحق الأموال لتلك القوى إلى حيث قد هربت“.

وأكد زعيم الحوثيين أن ”الشعب قد تضرر بما يكفيه، ولن يتغاضى إلى ما لانهاية“.

وفي الشأن المحلي هاجم الحوثي بعض القوى اليمنية ( من دون أن يسمها صراحة)، لكنه أشار إليها بأنها تدين بالولاء للخارج وحذرها من الاستمرار في هذا النهج.

ولم يسلم الإعلاميون اليمنيون من الهجوم حيث اتهمهم زعيم الحوثيين بمسايرة ”الموجة الأمريكية“ لكنه استدرك قائلا ”إلا الشرفاء منهم“.

وتعدت رسائل الحوثي خارج اليمن، منتقدا بيان قمة دول الخليج التي عقدت مؤخرا في العاصمة القطرية الدوحة، والتي انتقدت فيها أعمال الحوثيين في اليمن داعية إياهم للانسحاب من المدن وإعادة أسلحة الدولة.

واعتبر وصف دول الخليج لأعمال جماعته بأنها ”ممارسات احتلال“ عبارة عن ”نكتة طريفة“، ساخرا من هذا البيان.

ولم يصدر أي تعليق من جانب الرئاسة اليمنية حول تلك الاتهامات حتى الساعة 18:45 تغ.

ومنذ سيطرتهم على صنعاء في 21 سبتمبر/أيلول الماضي عزز الحوثيون من سيطرتهم على مدن وسط وشمال البلاد وأحكموا قبضتهم على مفاصل الدولة مدنية وعسكرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com