اليمن.. جثمان الرهينة الجنوب أفريقي أعيد إلى بلده‎

اليمن.. جثمان الرهينة الجنوب أفريقي أعيد إلى بلده‎

بريتوريا – أعيد جثمان بيار كوركي المدرس الجنوب أفريقي الذي كان محتجزا رهينة لدى تنظيم القاعدة في اليمن وقتل في عملية فاشلة للجيش الأميركي فجر الثلاثاء إلى بلده، حسبما أعلنت الجمعية الخيرية التي كان يعمل لحسابها “غيفت اوف ذي غيفرز”.

وقال رئيس الجمعية امتياز سليمان إن الجثمان “وصل قبل الساعة السابعة (5,00 تغ) إلى قاعدة ووتركلوف الجوية” بالقرب من بريتوريا، وأثار مقتل كوركي (56 عاما) السبت صدمة في جنوب أفريقيا خصوصا وأن مفاوضات كانت جارية وعلى وشك أن تؤدي إلى إطلاق سراحه الأحد، كما ذكرت المنظمة.

وقالت الجمعية الخيرية إن مائتي ألف دولار جمعت من أقربائه لتدفع إلى وسطاء قبليين في هذه المفاوضات.

وسيتم تشريح جثمان هذا المعلم السابق للرياضة والبيولوجيا في مدرسة ثانوية في بلومفونتين (وسط جنوب أفريقيا)، قبل إعادته إلى عائلته، وذكرت حكومة جنوب أفريقيا التي ستعقد مؤتمرا صحافيا في مقر وزارة الخارجية صباح اليوم بأنها “قامت بعدة مبادرات” للتوصل إلى الإفراج عنه لكنها رفضت دفع فدية.

كما ستعقد أرملة الرهينة يولاند كوركي التي كانت خطفت مع زوجها في 27 أيار/مايو 2013 وأفرج عنها في كانون الثاني/يناير الماضي، مؤتمرا صحافيا لكن في مقر الجمعية في بلومفونتين في جوهانسبرغ.

واختارت عائلة كوركي المؤمنة والتي تعمل في النشاط التبشيري “الصفح”. وقال الناطق باسم العائلة دان نورتييه إن العائلة “لن تجيب على أي سؤال يمكن أن يؤدي إلى جدل”، بينما تتساءل جنوب أفريقيا عن ظروف مقتل كوركي.