مفارقة غريبة بالفيديو.. السياسة تفرق السوريين وشاعر يمني يجمعهم

الخلافات السياسية تفرق السوريين بين مؤيد لنظام بشار الأسد ومعارض له لكن شاعر يمني وفنانة وفنان سوريين هم الرابط الذي يجمعهم جميعا.

دمشق – تعصف الخلافات السياسية بالسوريين بين مؤيد ومعارض للنظام السوري، لكن يحتمي الجميع بحب سوريا برائعة الشاعر اليمني عباس الديلمي “صباح الخير يا وطناً” للفنانة السورية أمل عرفة والسوري فهد يكن.

وتعتبر وسائل الإعلام الموالية للرئيس الأسد الأغنية رمزاً لحب سوريا الذي تعمل على ترسيخ أن معناه هو الموالاة للنظام، فيما يعتبرها الناشطون المعارضون أيضاً أنها رمز الثورة السورية، التي اندلعت من أجل سوريا الوطن حباً لها ولإنسانها.

وبين المعارضة والموالاة للنظام تبقى الأغنية في معناها الحقيقي هي رمز لحب الوطن، سواء كان اليمن أو سوريا.

تقول كلمات الأغنية:

صبَاحُ الخَيْرِ يَا وَطنَاً.
يَسِيرُ بِمَجْدِهِ العَالِي إلى الأَعلى.

ويَا أرْضَاً عَشِقنَا رَمْلَهَا.

والسَفْحَ والشُطْآنَ والسَهْلا.

صباحُ الخيرِ يا قِمَمَاً.

إليكِ الشمسُ تُهدي القُبلةَ الأولَى.

وأنتِ الخيرُ يا من.

في كتابِ اللهِ ذِكرُكِ آيةً تُتلى.

وأنتِ الخيرُ يا بَلدي.

يا بلدي.

تُرابُكِ طُهْرُ مَنْ صَلّى.

وماؤكِ مِن دَمي أغلى.

وحُبّكِ هَدْيُ مَنْ ضَلّ.

حَمَاكِ الخَالِقُ المَولى.

على مِندِيلِكِ الأَخْضَر.

سكبتُ عَواطِفي عِطرَا.

وفوقَ جَبينكِ الأسْمر.

رأيتُ المَجْدَ والفَخْرَا.

وفِيكِ بِحُبِّنا الأكبر.

أذوبُ بلوعة حرى.

أحِنّ إليكِ أنْدَاءاً.

خُيُوطُ الفَجْرِ مِرشَفُهَا.

وألحَانَا عَلى أوْتَارِ.

هَذا القَلْبِ أعْزِفُهَا.

وَلَوْعَةَُ عَاشِقٍ فِي عَجْزِهِ.

يَحْتَارُ وَاصِفُهَا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع