اليمن.. الحراك الجنوبي يجدد مطالبه بالانفصال

اليمن.. الحراك الجنوبي يجدد مطالبه...

هيئة الإشراف على الاعتصام المفتوح في عدن، تقول إنها ستبدأ الاثنين القادم، عصيانا شاملا في المحافظة كخطوة أولى على طريق التصعيد.

عدن- تظاهر أنصار الحراك الجنوبي، الجمعة، في ساحة العروض بعدن جنوبي اليمن، للمطالبة بالانفصال، واستعادة دولة الجنوب السابقة للوحدة اليمنية مع الشمال.

وفي خطبة الجمعة، جدد القيادي في الحراك الجنوبي، حسين بن شعيب، التأكيد على أن فعاليات الحراك ستتواصل حتى تحقيق الأهداف التي انطلق من أجلها، مشيرا إلى ”أهمية وحدة قيادات الحراك والتنسيق فيما بينهم لما يخدم قضية الجنوب“.

وكانت هيئة الإشراف على الاعتصام المفتوح في عدن، قالت في بيان لها الخميس، إنها ستبدأ ”الاثنين القادم، عصيانا شاملا في عدن، كخطوة أولى على طريق التصعيد، ضمن برنامج تصعيد من أجل التحرير والاستقلال وبناء الدولة الجنوبية المدنية الحديثة“.

وتأتي فعالية الجمعة، بعد انقضاء مهلة أعلن عنها الحراك منتصف أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، في سياق التصعيد للمطالبة بالانفصال، وحدد لها الـ30 من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، لمغادرة المقيمين من أبناء المحافظات الشمالية في الجنوب، وإيقاف إنتاج شركات النفط العاملة في الجنوب، دون تحقيق تلك الأهداف.

واندمج اليمن الشمالي واليمن الجنوبي في دولة الوحدة عام 1990، إلا أن خلافات بين قيادات الائتلاف الحاكم وشكاوى قوى جنوبية من ”التهميش“ و“الإقصاء“ أدت إلى إعلان الحرب الأهلية التي استمرت قرابة شهرين في عام 1994.

وعلى وقعها ما زالت قوى جنوبية تطالب بالانفصال مجددا، وتعرف باسم ”الحراك الجنوبي“ الذي يضم مكونات وفصائل عدة، وقد نشأ مطلع عام 2007، انطلاقا من جمعيات المتقاعدين العسكريين، وهم جنود وضباط سرحهم نظام الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح من الخدمة، لكنه سرعان ما تحول من حركة تطالب باستعادة الأراضي المنهوبة، والعودة إلى الوظائف، إلى المطالبة بالانفصال.

وأفرز مؤتمر الحوار الوطني اليمني الذي اختتم في كانون الثاني/ يناير الماضي، شكلا جديدا للدولة اليمنية القادمة على أساس دولة فيدرالية من ستة أقاليم ، أربعة أقاليم في الشمال، واثنان في الجنوب.