حوثيون يفرقون بالرصاص مسيرة للحراك التهامي

حوثيون يفرقون بالرصاص مسيرة للحراك التهامي

صنعاء -قال نشطاء وشهود عيان إن مسلحين حوثيين أطلقوا، مساء اليوم السبت، الرصاص الحي على مظاهرة نظمها أنصار الحراك التهامي في مدينة الحديدة غربي اليمن، ما أدى لتفريق المتظاهرين، بحسب نشطاء وشهود عيان.

وقال نشطاء وشهود عيان، إن مسلحين من جماعة الحوثي أطلقوا الأعيرة النارية لتفريق مظاهرة كان قد نظمها أنصار الحراك التهامي في منطقة “الكورنيش”، بمدينة الحديدة، اليوم، للمطالبة بإطلاق سراح أمين عام الحراك عبد الرحمن مكرم، الذي اختطفته جماعة الحوثي منذ 3 أسابيع، وكذا للمطالبة بخروج الحوثيين من المدينة.

وأضافوا أنه عند وصول المسيرة بالقرب من ساحة الحراك، التي صادرها الحوثيون قبل أيام، فوجئوا بإطلاق الرصاص على المسيرة، ونهب السيارة التي كانت تحمل الميكروفونات لترديد الشعارات، واختطاف سائقها، والإعلامي في الحراك عاصم التربي.

وأشاروا إلى أن إطلاق مسلحي الحوثي الأعيرة النارية أدى إلى تفريق المتظاهرين، ولا يتسن عادة الحصول على تعليق من جانب الحوثيين جراء القيود التي يفضونها على الإعلام.

وسبق أن نُظمت خلال الأسابيع الماضية عدد من التظاهرات في الحُديدة، للمطالبة بإخراج مسلحي جماعة الحوثي منها، ووقف عمليات الخطف.

وخلال الأسابيع الماضية، سيطر مسلحون موالون للجماعة، على عدة مناطق استراتيجية بمحافظة الحُدَيْدة، المطلة على ساحل البحر الأحمر، غربي البلاد، بينها المطار المدني والعسكري، والميناء الرئيسي.

ومنذ 21 سبتمبر/ أيلول الماضي، تسيطر جماعة “أنصار الله”، المحسوبة على المذهب الشيعي، بقوة السلاح على المؤسسات الرئيسية في صنعاء، ورغم توقيع جماعة الحوثي اتفاق “السلم والشراكة” مع الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، وتوقيعها على الملحق الأمني الخاص بالاتفاق، والذي يقضي في أهم بنوده بسحب مسلحيها من صنعاء، يواصل الحوثيون تحركاتهم الميدانية نحو عدد من المحافظات والمدن اليمنية بخلاف العاصمة.

وتأسس الحراك التهامي مطلع العام 2012، للمطالبة بحقوق منطقة تهامة التي يقول الحراك إنه تم تهميشها وحرمانها من الخدمات، وتضم منطقة تهامة محافظة الحديدة ومديريات في محافظة حجة، غربي اليمن.