إخوان اليمن ينهون خصومتهم مع الحوثيين – إرم نيوز‬‎

إخوان اليمن ينهون خصومتهم مع الحوثيين

إخوان اليمن ينهون خصومتهم مع الحوثيين

المصدر: صنعاء- من عبداللاه سُميح

كشف حزب ”التجمع اليمني للإصلاح“، الجمعة 28 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، عن لقاء جمع ممثليه بزعيم حركة ”أنصار الله“ عبد الملك الحوثي، في محافظة صعدة، شمال البلاد، ”لطي صفحة الماضي، وبناء الثقة والتعاون في بناء الدولة، وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني واتفاق السلم والشراكة“.

وقال رئيس الدائرة السياسية والناطق الرسمي باسم الحزب الإخواني، سعيد شمسان، إن الاتفاق ”يأتي تعزيزا لاتفاقات سابقة تعاون حزب الإصلاح وجماعة الحوثي في تنفيذها“.

وأكد شمسان على أن اللقاء ”لم يخرج عن ما تم الاتفاق عليه في إطار الإجماع الوطني“، في إشارة منه إلى اتفاق السلم والشراكة الوطني الذي وقعته الأطراف السياسية في اليمن في 21 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، لتسوية الأزمة بين جماعة الحوثي وحكومة البلاد.

وأضاف شمسان في حديث تلفزيوني، أن ”توافقنا مع أخينا عبد الملك الحوثي للتعاون على بناء الدولة المدنية التي نفتقدها اليوم جميعاً وندعو من أجلها وننادي بها، واتفقنا على استمرار التواصل لإنهاء كل أسباب التوتر ومعالجة تداعيات المرحلة الماضية“، متسائلاً عن الأسباب التي دفعت البعض إلى ”الانزعاج والتشنج“ من هذه الخطوة.

وكان الحوثيون فجروا عددا من مقرات حزب الإصلاح في محافظات تقع في أقصى شمال البلاد، واقتحموا منازل قياداته ونشطاءه خلال توسع الجماعة في السيطرة على المناطق اليمنية منذ أكثر من شهرين.

وقال شمسان بخصوص ذلك: ”تم مناقشة هذه القضية، واتفقنا على ضرورة معالجتها بأسرع وقت، ونتمنى أن نلمس النتائج الإيجابية، وقد لمسنا حرصاً من عبد الملك الحوثي على معالجتها“.

وأثار هذا الاتفاق المفاجئ الذي يأتي بعد خصومة سياسية مزمنة استمرت عدة أعوام بين الإصلاحيين والحوثيين، جملة من ردود الأفعال المتباينة، كان أبرزها تعليق الناشطة المنتمية سياسياً لحزب الإصلاح والحائزة على جائزة نوبل للسلام، توكل كرمان، على صفحتها في ”فيس بوك“ مخاطبة قيادات الحزب: ”لو أنكم ذهبتم إلى صعدة قبل اجتياح صنعاء لقلنا أنكم أصحاب حوار وتحترفون سياسة، أما الآن، فأنتم مجرد عبيد للقوة الغاشمة“.

من جانبه، يرى رئيس المنتدى العربي للدراسات الاسترايجية، نبيل البكيري، أن ما أقدم عليه الإصلاح ”كان كفعل صواب في الزمن الخطأ، وكان خطأً فادحاً، لأنه يضفي شرعية لسلطة الأمر الواقع الحوثية من خلال تطبيعها مع ما أحدثته من انقلاب مسلح“.

فيما اكتفى عضو المجلس السياسي لأنصار الله (الحوثيين) محمد البخيتي، بقوله: ”يعد خبراً مبشراً، ومناسبة عظيمة تستحق الاحتفال، وعلى الجميع العمل من أجل إعانة القيادات للوصول إلى هدف اللقاء“.

بدوره، وصف الناطق الرسمي باسم حزب المؤتمر الشعبي العام –الحاكم سابقاً- عبده الجندي، هذا الاتفاق بـ“الخطوة في الاتجاه الصحيح“، قائلا إنها ”تنقل التجربة الديمقراطية اليمنية من واقع الأزمات الناتجة عن الصراعات والحروب الدامية والمدمرة إلى واقع تتقدم فيه رحمة الخلاف إلى لعنة الكراهية والحقد“.

ويواصل الحوثيون توسعهم بعد سيطرتهم الميدانية على عدد من المحافظات والمناطق اليمنية، وباتوا على تخوم محافظة تعز، جنوب غرب البلاد، بعد سيطرتهم على آخر مناطق محافظة إب المحاذية لها.

ونفت وزارة الدفاع اليمنية، الجمعة 28 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، اقتحام عناصر جماعة الحوثي لمطار تعز، بعد تداولات إعلامية محلية أشارت إلى وصول الحوثيين إلى إحدى المناطق القريبة من المطار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com