الإصلاح اليمني: نؤيد مطالب الجنوبيين بالانفصال

الإصلاح اليمني: نؤيد مطالب الجنوبيين بالانفصال

صنعاء- قال النائب في البرلمان اليمني، إنصاف مايو، رئيس حزب الإصلاح في عدن (جنوب)، إن حزبه سيقف ”مع إرادة الشعب في الجنوب“، معلنا تأييدهم المطلق للقضية الجنوبية واحترام الإرادة الشعبية.

و أضاف مايو ”إننا نحيي نضالات شعبنا اليمني في كافة ساحات الثورة والنضال، وعلى وجه الخصوص إخواننا وأبناءنا المعتصمين في ساحة الحرية بعدن“، حيث يعتصم أنصار الحراك الجنوبي منذ منتصف أكتوبر/ تشرين أول الماضي للمطالبة بانفصال جنوب اليمن عن شماله.

وبمناسبة حلول الذكرى الـ47 ليوم الاستقلال الوطني في الـ30 من نوفمبر/ تشرين ثان عام 1967، هنأ إنصاف مايو الشعب اليمني، قائلا إن ”هذا اليوم جاء ثمرة نضالات الجنوبيين، وتضحياتهم في سبيل الحرية والكرامة، وإننا نترحم على أرواح الشهداء الذين قدموا أرواحهم في مختلف مراحل النضال الوطني“.

وفي حديثه، شدد مايو على التمسك بمبدأ النضال السلمي، والمحافظة على الطابع الحضاري والمدني للفعاليات الاحتجاجية، وعدم الانجرار وراء دعوات العنف، مشيرا إلى أن ”الانحراف عن العمل السلمي سينال من أمن واستقرار مدينة عدن التي تعد مدرسة رائدة في تعزيز مبادئ النضال السلمي والتعايش ونبذ العنف والفوضى“، حسب تعبيره.

ويعد حزب الإصلاح ذو التوجه الإسلامي من أكبر الأحزاب اليمنية، ويحظى بشعبية واسعة في غالبية محافظات البلاد، وهو ضمن تكتل ”اللقاء المشترك“،

الذي ظل يعارض نظام الرئيس السابق علي عبد الله صالح وشارك في الثورة الشعبية التي انطلقت بداية العام 2011، وأطاحت به بعد قرابة عشرة أشهر، ليتسلم مقاليد الحكم نائبه عبد ربه منصور هادي، وفقا لاتفاقية نقل السلطة المعروفة باسم ”المبادرة الخليجية“، التي وقعتها الأطراف السياسية في الرياض أواخر نوفمبر/تشرين ثان 2011.

ويحتفل اليمنيون، الأحد، بذكرى رحيل الاحتلال البريطاني من جنوب اليمن، وأعلن الحراك الجنوبي أنه سيحيي الفعالية في ساحتين مركزيتين بعدن وحضرموت (جنوب)، ويجدد من خلالها مطالبته بانفصال جنوب اليمن عن شماله وإنهاء الوحدة اليمنية التي تمت بين الطرفين في العام 1990.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com