إشهار “رفض” للمطالبة بخروج الحوثيين من المدن اليمنية

إشهار “رفض” للمطالبة بخروج الحوثيين من المدن اليمنية

أشهر ناشطون وشباب محتجون بمحافظة إب وسط اليمن، الخميس، حركة احتجاج أطلقوا عليها اسم “رفض”؛ للمطالبة بخروج المسلحين الحوثيين من المدينة واستعادة دور أجهزة الأمن والجيش.

ونفذ الناشطون، وقفة احتجاجية أمام مبنى المحافظة، وطالبوا ببسط نفوذ مؤسسات الدولة.

ورفع المحتجون لافتات رافضة للعنف والفوضى، وإقحام المدن بالمسلحين، ومطالب بالحرية وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني.

وأعلنت الحركة في بيان لها عن برنامج تصعيدي احتجاجي، وطالبت الرئاسة اليمنية والحكومة ورعاة المبادرة الخليجية وسفراء الدول العشر ومجلس الأمن، الضغط على المسلحين الحوثيين بالانسحاب من العاصمة ومحافظات احتلتها بقوة السلاح.

وقال أمين عام الحركة أحمد هزاع في تصريح صحفي: “إن أعضاء الحركة التقوا بالأمين العام للمجلس المحلي بالمحافظة أمين الورافي وعبروا له عن استيائهم من تواجد مليشيات الحوثي في المدينة”.

وأوضح هزاع: “أن تواجد المليشيات المسلحة أدى إلى تعثر المشاريع الاستثمارية والسياحية داخلها”.

ويأتي تدشين هذه الحركة الشبابية ضمن الحراك المجتمعي المتصاعد للمطالبة بخروج المسلحين الحوثيين من المدينة وعودة الأمن لممارسة مهامه في حفظ النظام والقانون.